#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

الأسود يضمّد الجراح ويتحضر لتحطيم الدروع الخمس

طوى المنتخب المغربي سريعاً صفحة الهزيمة أمام إيران، ودخل في أجواء الاستعداد لمباراة الفريق أمام المنتخب البرتغالي «الدروع الخمس».

وبرغم صعوبة المواجهة مع بطل أوروبا، يرفض المنتخب المغربي (أسود الأطلس) الاستسلام، حيث يستمدون قوتهم من الرغبة في ترك بصمة جيدة بالبطولة، إضافة إلى أن الفريق كان الأفضل والأخطر في معظم فترات المباراة أمام إيران، وخسر بهدف نظيف جاء من النيران الصديقة وفي نهاية الوقت بدل الضائع للمباراة.

وكان الفرنسي هيرفي رينار، المدير الفني للفريق، صرح بعد الهزيمة أمام إيران بأنه يشعر ببعض الإحباط.

ولكنه يدرك في الوقت نفسه كيف يخرج سريعاً من هذه الحالة، ويعلم أنه ما من مستحيل في كرة القدم برغم صعوبة المهمة التي تنتظره أمام البرتغال.

تجاوز

من ناحيته شدد مُصطفى حجي، أسطورة كُرة القدم المغربية والمُساعد الثاني للمدرب الفرنسي هيرفي رُونار، على ضرورة نسيان وتجاوز مرارة الهزيمة أمام إيران في بداية مشوار أسود الأطلس في كأس العالم 2018 بروسيا، والتركيز بشكل أكبر على المُباراة المُقبلة أمام البُرتغال التي وصفها بالمصيرية. وصرح مُصطفى حجي، أسطورة الكرة المغربية، في حديث لـ«البيان الرياضي» قائلاً: «لقد تأثرنا كثيرا من الهزيمة غير المُتوقعة أمام إيران، لكن كُرة القدم تُعطينا دُروسا في بعض الأحيان».

وأضاف: «يجب أن نُقدم مُباراة كبيرة أمام البُرتغال، اللعب بقميص المغرب شيء لا يُقدر بثمن.. يُمكن اعتبار مُواجهة البُرتغال بمثابة مُباراة العُمر». واسترسل في الحديث قائلاً: «ما دَام هُناك أَمل، يجب أن نلعب جميع حظوظنا ونُقاتل حتى آخر رمق لتشريف العلم المغربي». حري بالذكر أن المُنتخب المغربي سيُجري ثانية مُبارياته في المُونديال أمام البُرتغال في ملعب لوجنيكي بالعاصمة الروسية موسكو، يوم الأربعاء.

اجتماع

اجتمع فوزي لقجع، رئيس الاتحاد المغربي لكرة القدم، بلاعبي المُنتخب المغربي بمقر إقامتهم بمدينة فورونيج، وذلك قصد تحفيزهم على مُواصلة بذل المجهودات فيما تبقى من مباريات في مُشاركتهم المُونديالية.

وقام فوزي لقجع بالاجتماع بجميع اللاعبين مُؤكدا لهم أن الشعب المغربي فخور بهم وبما قدموه، مُشيرا إلى أن الهدف الأول والرئيسي في البداية كان هو التأهل والتواجد بين أفضل 32 مُنتخبا في العالم.

وأكد رئيس الاتحاد المغربي في اجتماعه باللاعبين على أن حضور الآلاف من المغاربة إلى روسيا لمُساندة المُنتخب الوطني يجب أن يُعتبر بمثابة حافز معنوي للاعبين لتجاوز آثار ومُخلفات هزيمة إيران والتفكير جديا في تحقيق نتائج جيدة في مُواجهة البرتغال وإسبانيا. وأثنى فوزي لقجع على اللاعبين مُؤكدا فخره بهم واعتزاز الشعب المغربي بما قدمه اللاعبون من تضحيات .

تعليقات

تعليقات