كأس العالم 2018

العرضيات لا تزال فيلم رعب للمصريين

وردة ضحية عودة محمد صلاح

لا شك أن عودة محمد صلاح وشفاءه من إصابة الكتف التي تعرض لها في مباراة ليفربول وريال مدريد في نهائي دوري أبطال أوروبا، سيزيد من قوة المنتخب المصري في مبارياته المقبلة، وخاصة مباراته أمام روسيا بعد غدٍ، وصارت مشاركته حتمية لزيادة القوة الهجومية للفراعنة، حيث ينجح صلاح في إزالة الضغوط من على أكتاف اللاعبين داخل الملعب وخارجه، ففي الملعب، يمكنه نقل المنتخب كله من حالة الدفاع إلى الهجومي، بفضل سرعته الكبيرة، ونقل الكرة من الثلث الدفاعي لمصر إلى الثلث الهجومي.

وتشير كل المعلومات الآتية من معسكر المنتخب المصري، إلى أن كوبر قرر مشاركة محمد صلاح في مباراة روسيا من أجل التسجيل والفوز، وذلك بعدما ظهر جلياً للجميع، أن المنتخب في حاجة ماسة لوجود محمد صلاح، وتؤكد المعلومات، أن وردة سيكون ضحية عودة محمد صلاح، وسوف يخرج من التشكيل الأساسي لصالح نجم ليفربول.

تدريب

وأجرى المنتخب الوطني المصري، تدريبه الأول على ملعب أحمد أرينا في مدينة غروزني الروسية، وذلك بعد مباراته الكبيرة أمام أوروغواي، والتي خسرها الفراعنة بهدف في الدقيقة 90، ويستعد المنتخب المصري للقاء روسيا بعد غدٍ، ضمن مباريات الجولة الثانية للمجموعة الأولى في الدور التمهيدي لنهائيات كأس العالم 2018.

وشارك كافة اللاعبين في التدريبات بشكل طبيعي، بما فيهم محمد صلاح، حيث خاض اللاعبون الأساسيون الذين شاركوا في مباراة أوروغواي تدريبات خفيفة، وتقسيمة كرة، وأدى باقي اللاعبين تدريبات بدنية وفنية قوية للغاية، وظهرت ملامح الإصرار والقوة على كل اللاعبين، حيث يرغب كل لاعب في إثبات نفسه والحصول على ثقة كوبر للمشاركة أمام روسيا والسعودية.

فيما خاض طارق حامد تدريبات علاجية تحت إشراف محمد أبو العلا طبيب المنتخب المصري، وذلك بسبب معاناته من كدمة في الظهر، لم تمكنه من استكمال لقاء أوروغواي، ولكنه شارك في التمرين، وسوف يكون جاهزاً للمشاركة في مباراة روسيا بشكل طبيعي، وهو نفس الحال لمحمود حسن تريزيجيه، الذي تعرض لشد عضلي قبل نهاية المباراة الماضية، ولكنه شارك في التدريب بشكل طبيعي، وأعلن جاهزيته للقاء الثلاثاء المقبل.

خسارة

ولم تكن الخسارة أمام أوروغواي، الأزمة الكبرى للجماهير، ولكن الأداء كان أكثر ما أصابهم بالحزن، وذلك بسبب الأخطاء الفنية التي وقع فيها اللاعبون، وهي الكرات العرضية، فالأرجنتيني نفسه يعلم أن فريقه يعاني من أزمة كبيرة في الكرات العرضية، وهو ما اعترف به كوبر في المؤتمر الصحافي عقب مباراة الأمس.

أزمة

تمثل العرضيات أزمة كبيرة لمدافعي المنتخب المصري، لا سيما أنه مقبل على مباراة صعبة أمام المنتخب الروسي، الذي يتسلح بعاملي الأرض والجمهور، وما يزيد من قلق كوبر، هو إجادة الروس للكرات العرضية، حيث سجل منتخب روسيا هدفين من ضربات الرأس في مرمى السعودي، بافتتاح المونديال، التي فاز بها الروس بخمسة أهداف دون رد.

ثغرة

أزمة المنتخب المصري، تكمن في ثغرة العرضيات بالشق الدفاعي، بالإضافة إلى غياب القوة الهجومية المطلوبة، والتي أثبتت الأيام أنها متمثلة في نجم ليفربول الإنجليزي، ففي آخر 5 مباريات لم يشارك فيها صلا ح مع مصر، لم يسجل المنتخب إلا هدفاً واحداً فقط، ولم يسجل الفراعنة أي هدف في آخر 270 دقيقة، 3 مباريات لم يسجل المصريون فيها أي هدف.

الارتداد من الدفاع للهجوم ينقص المنتخب المصري و«مو» يشارك في التدريبات

تعليقات

تعليقات