المونديال أكبر من ملعب سبارتاك موسكو

وجد عشرات الإعلاميين أنفسهم في التسلل ولم يتمكنوا من فرصة الدخول إلى ملعب سبارتاك موسكو الذي احتضن أمس مباراة المنتخب الأرجنتيني ونظيره الآيسلندي وذلك بعلة محدودية عدد المقاعد المخصصة للصحفيين. وسادت حالة من الفوضى والنقاشات الحادة قبل انطلاق المباراة بين رجال الإعلام وممثلي الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا». كما عجز المركز الإعلامي على استيعاب الحشد الصحفي الكبير وأجبر الكثيرون على افتراش الأرض في ظل الازدحام الكبير. ويبدو أن نجومية ميسي كانت وراء الإقبال غير المتوقع على المباراة، فالجميع كان يمني النفس بحضور المباراة لنيل فرصة مشاهدة البرغوث الأرجنتيني مباشرة.

تعليقات

تعليقات