حكايات منسية

العابس دائماً

شهدت بطولات كأس العالم، عدداً من الأحداث التاريخية التي لا تنسى، ولكن هناك قصص أخرى لم ترو حتى يومنا هذا، «البيان الرياضي» يرصد عدداً من القصص والخفايا لبعض بطولات كأس العالم على مر التاريخ.

مثل هؤلاء، لا يمكن أن يكونوا لاعبي كرة قدم، عليهم أن يتحولوا إلى رياضة الرجبي، أو كرة القدم الأميركية، ولكن أن يكون لاعباً، وفي المنتخب البرازيلي، فهذا أمر لا يمكن أن يحدث أبداً.

بهذه الكلمات رد أسطورة الكرة البرازيلية المدرب تيلي ساناتنا على المطالبين بوجود الشاب اليافع حينها دونغا الملقب بـ«العابس دائماً»، نظراً لعدم ابتسامه في أي وقت خلال المباراة، في قائمة المنتخب البرازيلي في إسبانيا 1982، وقال ساناتنا: إن الكرة البرازيلية كرة إبداعية، وهو لا يعرف غير القتال على الكرة والتمريرات الطولية.

وخسر منتخب البرازيل الذي قدم أروع كرة قدم في العالم، ولم يحصل على لقب مونديال 1982، وعلى العكس قرر كارلوس ألبرتو بيريرا، أن يعتمد المنتخب البرازيلي على أسلوب القوة والانضباط التكتيكي، بعد حسرات متتالية فاستدعى دونغا قائداً للمنتخب الذي نجح في مهمته وحصل على لقب المونديال 1994، معتمداً شعار الواقعية أقرب الطرق إلى اللقب.

تعليقات

تعليقات