المونديال..حب وسلام

تتعايش جماهير مونديال روسيا 2018 في مدينة موسكو في حب وسلام وروح رياضية بعيداً عن التنافس داخل الملاعب. فالجماهير بعيداً عن المستطيل الأخضر تبدو متحابة ومتعايشة مع الآخر دون تعصب أو كره للآخر مهما كانت النتائج الحاصلة.

تجمع

ففي الساحات العامة حيث تتجمع الجماهير يتبادل الجميع شالات وأقمصة المنتخبات ويلتقطون الصور التذكارية. شباب من شتى أصقاع العالم بمختلف الثقافات واللغات يوحده المونديال في حب وسلام. والطريف أن جماهير منتخبات المجموعة الواحدة يتعاملون بكل احترام وتقدير في مشاهد رياضية رائعة لم نكن نراها في بطولات كأس العالم السابقة، حيث كثيراً ما تحدث الاستفزازات وأعمال الشغب، فالجمهور المكسيكي والألماني مثلاً عاد من ملعب لوجينكي إلى وسط موسكو في مجموعات موحدة عبر القطار دون حصول ما يخالف الروح الرياضية لأن الألمان هنأوا المكسيكيين بالفوز وأصحاب القبعات تمنوا حظاً أوفر للماكينات.

نجاح

وهكذ ا ينجح المونديال في ما فشلت فيه السياسة بتوحيد شعوب العالم في مشهد نادر لا يدوم إلا شهراً واحداً ، تتلاحم فيه الشعوب من مختلف أنحاء العالم مستمتعة باللعبة الشعبية الأولى.

تعليقات

تعليقات