المونديال يحول الأسعار إلى «نار»

يشتكي غالبية ضيوف المونديال الروسي من غلاء أسعار الوجبات والاتصالات والفنادق والتاكسي وكل مستلزمات الحياة، حيث استغل أصحاب المحلات البطولة لتحقيق الربح المادي غير المشروع. وتبدأ معاناة المشجع القادم إلى موسكو خصوصاً منذ وصوله إلى المطار، حيث تباع اشتراكات الاتصالات بأسعار خرافية مقارنة بالتعريفة العالمية، فثمن شريحة هاتف متحرك 3000 روبل روسي (52 دولاراً)! والخدمة لمدة شهر واحد فقط وليس مستمرة إلى الأبد.

وعند مغادرة المطار يكون الضيف مخيراً بين التاكسي والقطار، وفي الحالتين تدفع أضعاف ما يدفعه كل مشجع في بلده الأصلي. فإذا اخترت القطار فإن أقل تعريفة 500 روبل روسي 9 دولارات، بينما يطلب منك سائق سيارة الأجرة 3 أضعاف كلفة التنقل عبر القطار 1500 روبل لمسافة متوسطة. ويعاني المشجعون الذين لا يمتلكون بطاقة (فان اي دي) الأمرين في التنقل بين مقر إقامتهم وملاعب البطولة في المدينة الواحدة، بينما يحظى من حصلوا على بطاقة مشجع بالتنقل مجانا عبر القطارات.

الوجبات

أما بالنسبة للوجبات فإن المطاعم الروسية تقدم تشكيلا متنوعا من الأكلات الغريبة بالنسبة للجمهور العربي مما يجعله يبحث دائما عن السلطات والأسماك وهذا يكلفه دفع الكثير من المال. فوجبة تجمع بين السلطة والسمك في المطاعم القريبة من الساحة الحمراء، حيث تتجمع الجماهير المونديال لا يقل عن 1500 روبل (27 دولارا). ويقدر ثمن سعر طبق أرز لا شيء معه 700 روبل! وهو ما لا يقدر على دفعه غالبية المشجعين القادمين من دول لاتينية وأفريقية تعيش صعوبات اقتصادية واجتماعية وقدرتهم الشرائية متواضعة جدا.

واحتياطا لارتفاع الأسعار بمناسبة كأس العالم وهو ما كان متوقعا منذ أشهر جلب الكثيرون من المشجعين ذوي الدخل المحدود بعض المستلزمات الغذائية معهم من بلدانهم.

وإذا أراد المشجع الضيف أن يطفئ ظمأه فعليه أين يقتني قارورة مياه بـ 150 روبل ( 10 دراهم) ومثلها بالنسبة للمشروبات الغازية الباردة.

ويقدر سعر علبة الروب ب 35 روبل (حوالي 2 درهم) بينما أصغر رغيف أو قطعة خبز 50 روبل (4 دراهم).

ولا يختلف الحال بالنسبة للخدمات أو موقف سيارات بالنسبة لمن اختار تأجير سيارة فعليه دفع 1000 روبل في مواقف شوارع وسط موسكو.

الفنادق

ويمثل المونديال دجاجة تبيض ذهبا بالنسبة لأصحاب الفنادق، حيث تضاعف سعر الليلة الواحدة 3 مرات مقارنة بالأيام العادية وبلغ السعر أرقاما خرافية في بعض الفنادق المميزة 3000 دولار! والغريب أن جميع الفنادق محجوزة ولا توجد أسرة شاغرة طوال المونديال.

ويقدر عدد الجماهير والسياح الأجانب الذين يتواجدون حاليا بروسيا بأكثر من 1.5 مليون أغلبهم يتواجد في العاصمة موسكو. وشهدت المدينة غزوا من مشجعي المنتخبات اللاتينية على وجه الخصوص: الأرجنتين والبرازيل والمكسيك وبيرو وأوروغواي.

تعليقات

تعليقات