النواعم يتزينَّ بألوان المونديال

في زاوية من بهو فندق ماتسوبارا في ساو باولو تجمع عشرات من النواعم وكانت ملامحهن مختلفة وتبين أنهن من جنسيات متعددة منهن البرازيليات ومنهن الآسيويات. قادني الفضول وحب الإستطلاع أن أقتحم الجلسة النسائية فوجدت سيدة جالسة وأمامها طاولة صغيرة عليها أوان صغيرة مملوءة بملون أظافر النساء. سيدة ترتدي ملابس استوحت ألوانها من علم البرازيل.. اصفر وأخضر. امتدت الأيادي وتشابكت حولها من كل حدب وصب .. كل يغني على ليلاه وكل فتاة تطلب صبغ أظافرها بألوان علم منتخب بلادها.

هذه حسناء برازيلية موظفة في الفندق دفعها عشقها للسامبا أن تغامر بعملها وتخاطر بغضب رئيسها لتترك وظيفتها وتسرق بعض الوقت حتى تلون أظافرها بألوان السيليساو: أصفر وأخضر لوني الحظ والذهب على حد قولها.

وهذه فتاة أخرى بملامح آسيوية خالصة قالت لنا لاحقا إنها يابانية جاءت الى البرازيل صحبة عائلتها خصيصا لحضور المونديال ومتابعة مباريات الساموراي.

وأخرى تدعى نالي وبرهنت على حبها الجنوني للبرازيل فهي معجبة جدا بتاريخها وعاداتها وتقاليدها وذكرت أن لديها أقارب مقيمون في بلاد السامبا وهي تتردد باستمرار على ساوباولو. والطريف أن محدثتنا اليابانية صبغت أظافرها بالأصفر والأخضر وليس بالأزرق وبسؤالها عن أسباب تفضيلها لمنتخب البرازيل عن منتخب بلادها قالت: فقط أردتها مداعبة لعائلتي وشقيقاتي. ولتبقى ذكرى جميلة ولو لأيام .. دعونا نعيش المونديال ونفرح ونرقص السامبا إننا في البرازيل.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات