00
إكسبو 2020 دبي اليوم

طهران تعترف بتزويد الحوثيين بصواريخ باليستية

50 غارة على الانقلابيين والتحالف يفتح مطار صنعاء

ت + ت - الحجم الطبيعي

شن طيران التحالف العربي أكثر من 50 غارة على مواقع عسكرية للانقلابيين في عدد من المحافظات اليمنية، فيما أعلنت قيادة قوات التحالف إعادة فتح مطار صنعاء للرحلات التابعة للأمم المتحدة والمنظمات الإنسانية الدولية.

وبالتزامن استشهد رجل أمن سعودي إثر تبادل اطلاق النار مع عناصر الحوثي في موقع حدودي بمنطقة عسير،في وقت أكدت لجنة مستقلة أنها لم ترصد استخدام أسلحة محرّمة في اليمن، بينما اعترفت طهران أن صواريخ الحوثيين ضد السعودية إيرانية.

وذكرت مصادر يمنية أن مقاتلات التحالف قصفت مواقع الانقلابيين في صنعاء ومحيطها، حيث استهدفت قاعدة الصمع المطلة على مطار صنعاء الدولي، ومواقع الانقلابيين في منطقة صرف، ومنطقة بني عوير في مديرية نهم، وعلى اللواء 122 مشاة في مديرية الصفراء، ومران بمديرية حيدان..

ومديرية ساقين التابعة لمحافظة صعدة. وأوضحت المصادر أن طيران التحالف شن أربع غارات على معسكر لواء العمالقة في مديرية سفيان بمحافظة عمران، وأربع غارات أخرى على المنطقة الأمنية بمديرية خمر.

كما شن أربع غارات على مديرية خب والشعف بمحافظة الجوف. واستهدفت المقاتلات تجمعات الميليشيات في مديرية عسيلان بمحافظة شبوة، فضلاً عن غارة على منطقة مبلقة في مديرية بيحان بالمحافظة، والقاعدة البحرية بمحافظة الحديدة بـ13 غارة.

صد هجوم

وفي عسير استشهد رجل أمن سعودي، إثر تبادل للنار مع عناصر حوثية من داخل الأراضي اليمنية، ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن الناطق الأمني باسم وزارة الداخلية السعودية، قوله إن مواقع حدودية متقدمة بمحافظة ظهران بمنطقة عسير تعرضت لإطلاق نار ونتج عن ذلك استشهاد العريف بحرس الحدود السعودي مشاري الشهراني.

في تعز، تصدى الجيش الوطني والمقاومة الشعبية لهجوم عنيف شنته ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح في منطقة الاكبوش بعزلة الأحكوم مديرية حيفان جنوب تعز، في محاولة منها لاستعادة المواقع التي خسرتها سابقا.

وأوضح مصدر ميداني لـ«البيان» أن المنطقة شهدت اشتباكات ليلية عنيفة أسفرت عن مصرع 10 من عناصر الميليشيات وإصابة 12 بجروح. وشنت مقاتلات التحالف غارتين أسفرتا عن تدمير عربة عسكرية وأحد المدافع الثقيلة، كما قصفت تجمعاً للميليشيات، ما أسفر عن قتلى في صفوفهم.

في غضون ذلك، تفقد نائب الرئيس اليمني الفريق الركن علي محسن الأحمر المقاتلين وجاهزية الجيش القتالية في الخطوط الأمامية بمديرية نهم بمحافظة صنعاء وبالمنطقة العسكرية السادسة بمحافظة الجوف. والتقى الأحمر قادة المناطق العسكرية والضباط والصف والأفراد، وأشاد ببطولات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية.

فتح المطار

من جهتها، أعلنت قيادة تحالف دعم الشرعية في اليمن إعادة فتح مطار صنعاء الدولي للرحلات الجوية التابعة للأمم المتحدة والمنظمات الإنسانية الدولية الأخرى. ونقلت وكالة الأنباء اليمنية عن قيادة التحالف في بيان أنه «ومن أجل سلامة العاملين في المجال الإنساني يجب إشعار التحالف مقدماً بتلك الرحلات».

وأضاف البيان أن التحالف علق مسبقا الرحلات الجوية من 9 أغسطس الجاري حتى 15 منه، وذلك من أجل سلامة وأمن موظفي المساعدات الإنسانية، مشيراً إلى أن التحالف تلقى خلال هذه الفترة 12 طلباً لا يتضمن أي منها مواد إغاثية أو إنسانية.

في الأثناء، اعترفت الوكالة الإيرانية الرسمية أن الصاروخ الذي أطلقته الميليشيات الحوثية ضد الأراضي السعودية أول من أمس كان من نوع «زلزال 3» وهو صناعة إيرانية.

وأضافت نقلاً عن مصادرها في اليمن أن الصاروخ أطلقته ميليشيات الحوثي باتجاه أراضي محافظة نجران السعودية.وفي السياق انتقدت الخارجية اليمنية تصريحات ايرانية وصفت اجتماع بعض اعضاء مجلس النواب لدعم الانقلابين تصرفاً عقلانياً وقال الناطق باسم الخارجية اليمنية إن تلك التصريحات تدلل على رغبة طهران في اطالة أمد الحرب وتؤكد دعمها للانقلابيين.

تحقيق

إلى ذلك، أكدت لجنة التحقيق في ادعاءات انتهاك حقوق الإنسان في اليمن أنها لم ترصد استخدام لأسلحة محرّمة دولياً في اليمن.

وعقدت اللجنة، التي تضم ممثلين عن القضاء والمجتمع المدني مؤتمراً صحافياً أمس، في العاصمة السعودية الرياض، أوضحت خلاله أنها عملت على جمع عناصر تحقيقها منذ تسعة أشهر، من خلال عمل 30 راصداً توزّعوا في أنحاء اليمن لمقابلة الشهود. وكشفت أنه تم توثيق 9816 ادعاء بانتهاك حقوق الإنسان منذ مارس 2015، منها 387 حالة تجنيد أطفال، بينما أوقعت انفجارات الألغام 81 ضحية في الفترة نفسها.

وأكدت أن الحكومة اليمنية والتحالف حددا ضابطي اتصال مع اللجنة، لكن الحوثيين رفضوا الأمر.

القبض على أخطر مطلوبي القاعدة

أحبطت الشرطة اليمنية في عدن عملية تفجير سيارة مفخخة في حي المنصورة، وألقت القبض على ثلاثة من المتورطين في العملية يعتقد بانتمائهم لتنظيم القاعدة بينهم قيادي في التنظيم، وواحد من أخطر المطلوبين للأجهزة الأمنية لتورطه في عمليات تفجير وقتل واغتيالات في عدن. وقبض عليه في حي المنصورة، قبيل تنفيذ عملية التفجير.

ولفت بيان للشرطة إلى أن المتهمَين الآخرَين اعترفا بمسؤوليتهما عن تفخيخ السيارة. ويواصل الجيش اليمني الزحف شرق أبين نحو مدينة شقراء، حيث تتمركز مجاميع من أنصار الشريعة التابعة للقاعدة. وذكرت مصادر محلية في شقراء أن انتحاري فجر سيارة مفخخة في تجمع للجيش الوطني والمقاومة الجنوبية ما اسفر عن سقوط ثلاثة قتلى وعدد من الجرحى.

طباعة Email