العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    «القاعدة» تنسحب من عزان تحت القصف

    انسحب عناصر تنظيم القاعدة من منطقة عزان، ثاني أكبر مدن محافظة شبوة، فجر أمس، على وقع ضربات التحالف العربي، بقيادة السعودية.

    وبحسب مصادر محلية في المنطقة فإن غارات جوية عنيفة لطائرات التحالف العربي، استهدفت مواقع تنظيم القاعدة في عدد من المناطق، التي كان يسيطر عليها عناصر في مديرية عزان، وهو ما دفعهم للانسحاب مع أسلحتهم الثقيلة إلى جهولة مجهولة.

    وأفاد شهود عيان باختفاء تواجد عناصر القاعدة في المدينة، فيما توزعت أعداد منهم في مدن أخرى في المحافظة، وخاصة في المناطق الجبلية.

    ومن جانبهم أفاد شهود عيان أن مركبات تقل المقاتلين مع أسلحتهم وأمتعتهم الشخصية شوهدت تخرج من عزان، وبعضها اتجه نحو محافظة مأرب شرق صنعاء وجبال الكور الواقعة بين شبوة وأبين، وبعضها الآخر اتجه نحو محافظة حضرموت شرقاً.

    يأتي ذلك التطور الهام ضمن عملية نوعية تقودها قوات التحالف والجيش الوطني في المحافظات المحررة، بهدف تطهيرها من عناصر الإرهاب التي استغلت غياب الدولة خلال الفترة الماضية، لتفعيل نشاطها في عدد من المحافظات المحررة.

    وعلى الصعيد نفسه وصلت قوات الحزام الأمني إلى منطقة جبل العر في يافع، وسط ترحيب شعبي وتعهد من القبائل في المنطقة بالوقوف مع قوات الحزام الأمني لمحاربة عناصر الإرهاب، والوقوف صفاً واحداً مع قوات الحزام الأمني لطرد العناصر المتطرفة ومحاربتها،

    حيث أكد بيان صحافي صادر عن قبائل يافع وقوفهم ودعمهم لقوات الحزام الأمني، واستنكارهم للعمليات التي ترتكبها العناصر الإرهابية بحق المواطنين وجنود الحزام من خلال العمليات المفخخة.

    تأتي التطورات الأخيرة في محافظتي شبوة ولحج، ضمن الجهود التي تبذلها قوات التحالف العربي، بقيادة المملكة العربية السعودية، لتطهير المناطق المحررة من عناصر الإرهاب.

    طباعة Email