العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    «التحالف» يشن أعنف الغارات في صنعاء وتعز

    «الشرعية » تتصدى لهجمات الانقلابيين المباغتة

    دبابة للمقاومة على خط الجبهة في تعز | تصوير أحمد الباشا

    صد الجيش الوطني اليمني والمقاومة الشعبية هجمات للمليشيات الانقلابية في محيط العاصمة صنعاء ومحافظة تعز، فيما لجأ الانقلابيون إلى فرض حصار على مناطق أطراف محافظة شبوة مع محافظة البيضاء، بينما ردت مقاتلات التحالف العربي على انتهاكاتهم بشن غارات عنيفة على مواقعهم في صنعاء وتعز.

    وواصلت قوات الشرعية تطهير مرتفعات ومناطق مديرية نهم شرق العاصمة ضمن خطة عسكرية تهدف إلى الوصول إلى أطراف صنعاء.

    وقالت مصادر عسكرية إن قوات الجيش الوطني مُسندة بالمقاومة الشعبية وقوات التحالف العربي، واصلت عملياتها العسكرية في مديرية نهم، حيث حررت جبل صلافيح الفقيه المطل على قرى بني فرج ومواقع تبتي القرابيع والركب، وتتقدم باتجاه الطريق العام المؤدي إلى صنعاء.

    وطبقاً لما ذكرته المصادر، فقد حاولت الميليشيات الانقلابية استعادة جبل المنارة، إلا أن قوات الجيش الوطني وبمساندة مقاتلات التحالف تعاملت مع المحاولة باحترافية عالية، فقتل وجرح معظم المشاركين في الهجوم وفر البقية يجرون أذيال الهزيمة.

    بالتزامن، واصلت مقاتلات التحالف العربي قصف أهداف وتعزيزات للمتمردين في صنعاء ومحيطها. وأفادت مصادر محلية بأن طائرات التحالف شنت سلسلة غارات عنيفة على معسكر تابع لقوات الحرس الجمهوري الموالية للمخلوع صالح في ضاحية أرحب شمال شرق صنعاء.

    واستهدف طيران التحالف بأكثر من 18 غارة معسكر 62 حرس جمهوري بمنطقة فريجة بأرحب شمال صنعاء، وخمس غارات استهدفت اللواء 63 حرس جمهوري ببيت دهرة في نهم.

    ودمرت الغارات مخازن أسلحة وتعزيزات عسكرية كانت في طريقها إلى نهم.

    يأتي ذلك بالتزامن مع حدوث مواجهات بين الجيش الوطني والمقاومة مع الميليشيات عند الأطراف الجنوبية الشرقية لأرحب.

    ووجه الجيش نداء إلى سكان العاصمة وضواحيها، طالبهم بالابتعاد عن المواقع العسكرية التابعة للميليشيات.

    جبهة شبوة

    في الأثناء، أطلقت ميليشيات الحوثي وصالح الانقلابية قذائفها على عدد من قرى ومواقع الجيش الوطني والمقاومة الشعبية في مديرية عسيلان بمحافظة شبوة.

    وقالت مصادر محلية، إن »الميليشيات الانقلابية أطلقت قذائف الهاون على مواقع الجيش والمقاومة في حيد بن عقيل، وموقع اللواء 19 مشاة والمقاومة الشعبية في مختلف جبهات القتال بمديرية عسيلان، واستهدفت القذائف مبنى المحكمة في المديرية«.

    وأضافت المصادر أن الميليشيات، »صعدت من قصفها بقذائف الهاون موقع اللواء 21 ميكا، ومواقع المقاومة الشعبية في جبهة الصفراء والمنقش ووادي الحريم. كما استهدفت بصواريخ الكاتيوشا المنازل في مديرية عسيلان، وتواصل فرض حصارها على مديرية بيحان وأجزاء من مديرية عسيلان منذ ثلاثة أشهر«.

    اشتباكات تعز

    واندلعت اشتباكات بين القوات الشرعية وميليشيات الحوثي وصالح، في المناطق المحيطة بالسجن المركزي، عند المدخل الجنوب الغربي لمدينة تعز. وأخرى في محيط اللواء 35 والدفاع الجوي، شمالي غربي المدينة.

    وتمكنت المقاومة الشعبية والجيش الوطني من كسر هجوم للميليشيات على تلة الكربة، ومحيط السجن المركزي في جبهة الضباب، ما أجبرها على التراجع.

    وتجددت المواجهات المتقطعة بمنطقة الأقيوس في مديرية الصلو جنوب تعز، بعد توقف لساعات منذ دحر هجوم للميليشيات على منطقة الشرف. وأفادت مصادر بارتفاع عدد قتلى المتمردين، في معارك الصلو إلى أكثر من 10، فيما ارتفع عدد ضحايا الجيش الوطني والمقاومة إلى أربعة.

    وتمكنت القوات الشرعية من إحراق وإعطاب ثلاث عربات للمتمردين، والسيطرة على اثنتين أخريين.

    غارات التحالف

    بدروها، شنت مقاتلات التحالف العربي، سلسلة غارات، استهدفت تجمعات ومواقع عسكرية، في المخاء وذباب وكهبوب في الشريط الساحلي الغربي لمحافظة تعز. كما شنت أكثر من عشر غارات على مواقع وتعزيزات الميليشيات الانقلابية في مديريات حيفان والصلو جنوب وغرب تعز.

    وأوضح مصدر عسكري لـ»البيان«، أن مقاتلات التحالف استهدفت بغارتين مخزناً للسلاح في جبل الهتاري منطقة الأعبوس مديرية حيفان، إضافة لاستهدافها بغارة منصة إطلاق صواريخ كاتيوشا في وادي ورزان مديرية خدير، وغارتين على منصة أخرى بمنطقة حورة في سامع، وغارة خامسة على عربتين عسكريتين للميليشيات في مدرسة النجاح بحدود سامع

     

    .

    طباعة Email