EMTC

الاتحاد الأوروبي: نقف إلى جانب الحكومة اليمنية الشرعية

أكد نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية عبدالملك المخلافي أن الحكومة اليمنية لم تختر الحرب، وإنما كانت الحرب خيار الانقلابيين، في حين أكد الاتحاد الأوروبي وقوفه إلى جانب الحكومة اليمنية الشرعية.

بحث نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية عبدالملك المخلافي أمس في العاصمة البلجيكية بروكسل مع نائبة رئيس المفوضية الأوروبية الممثل الأعلى للشؤون الخارجية والسياسة والأمنية بالاتحاد الأوروبي فيديركا موغيريني، العلاقات الثنائية بين اليمن والاتحاد الأوروبي والمستجدات على الساحة اليمنية والإقليمية والدولية.

وعبر المخلافي عن شكر وتقدير الحكومة اليمنية للاتحاد الأوروبي على دعمه للحكومة الشرعية وتقديم المساعدات الإنسانية والإغاثية الضرورية، داعياً الى مضاعفة المساعدات والجهود نظراً للأوضاع الاقتصادية والإنسانية في اليمن بسبب تعنت وصلف الانقلابيين وحصارهم للمدن ومنعهم لقوافل المساعدات من الدخول للمدن، واستيلائهم على المساعدات وبيعها في السوق السوداء.

وأكد وزير الخارجية أن الحكومة اليمنية لم تختر الحرب وإنما كانت الحرب خيار الانقلابيين، مؤكداً أن الحكومة كانت وما زالت تمد يدها للسلام لتجنيب الشعب اليمني إراقة الدماء، وتدعم جهود الأمم المتحدة وجهود المبعوث الخاص للأمين العام إسماعيل ولد الشيخ لتنفيذ القرار 2216 عبر المشاورات.

من جانبها أكدت الممثلة العليا للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية بالاتحاد الأوروبي وقوف الاتحاد الأوروبي إلى جانب الحكومة اليمنية الشرعية، وتطبيق قرار مجلس الأمن 2216، مؤكدة أن الاتحاد الأوروبي سيعمل مع الحكومة اليمنية في كل ما يساعد على استقرار الأوضاع ويضمن أمن واستقرار اليمن ويؤدي الى السلام وإيقاف الحرب وعودة الأوضاع الى طبيعتها واستئناف العملية السياسية.

دعمكما أكدت دعمها للمشاورات والحل السلمي تحت رعاية الأمم المتحدة، مشيدة بالجهود المتواصلة التي يبذلها المبعوث الخاص إسماعيل ولد الشيخ لأن ذلك يزيد من فرص نجاح عملية السلام.

وقالت فيديركا موغيريني «يمكن للحكومة اليمنية أن تعتمد على الاتحاد الأوروبي في الدعم وفي إنجاح عمل المبعوث الخاص، وعلى الانقلابيين تنفيذ إجراءات بناء الثقة المتفق عليها».

وشددت موغيريني على أهمية أن يكون وقف إطلاق النار شاملاً، واستئناف العملية السياسية والعودة للحوار، وإعطاء الجانب الإنساني الأهمية التي يستحقها من خلال رفع الحصار عن المدن، وتسهيل دخول المساعدات الإغاثية والإنسانية الى كافة المناطق. وعبرت عن قلقها الشديد إزاء تدهور الوضع الإنساني في اليمن.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات