غارات مكثفة للتحالف تقتل عشرات المتمردين

الشرعية تلاحق الانقلابيين على مشارف صعدة

لمشاهدة الـ PDF أضغط هنا

واصلت قوات الجيش الوطني في اليمن والمقاومة الشعبية أمس، التقدم نحو محافظة صعدة معقل الانقلابيين وسيطرت على عدة مواقع مهمة في محافظة الجوف، فيما شنت مقاتلات التحالف غارات مكثفة على مواقع الانقلابيين في خولان وأرحب ونهم شرق صنعاء وسط تقدم نوعي للشرعية في تعز.

وقال الناطق باسم المقاومة في محافظة الجوف عبد الله الأشرف إن قوات الجيش والمقاومة حررت مناطق مطلة على بير المهاشمة بالمحافظة بعد دحر مليشيات الحوثي والمخلوع، واقتحموا في الجبال المطلة على بير المهاشمة من الشمال الشرقي. وأضاف: «غنمت قوات الجيش والمقاومة مخازن أسلحة متوسطة كانت بحوزة مليشيا الحوثي والمخلوع صالح وذخائر لا حصر لها».

مصادر المقاومة أوضحت أن طائرات التحالف العربي بقيادة السعودية، قتلت اكثر من 20 مسلحاً انقلابياً عند قصفها مواقع هؤلاء في محافظة الجوف في مديرية برط العنان.

وذكرت المصادر أن مقاتلات التحالف شنت غارات مكثفة على مواقع الانقلابين الحوثيين وقوات المخلوع صالح في مديرية برط العنان، بمحافظة الجوف ما أسفر عن مقتل 20 منهم، حيث شوهدت ست سيارات للانقلابين وهي تقوم بنقل الجثث.

قصف التحالف

إلى ذلك، قصفت مقاتلات التحالف معسكر العرقوب التابع للرئيس المخلوع في مديرية خولان محافظة صنعاء، والذي يسيطر على الطريق الرابط بين مديرية صرواح في مأرب والعاصمة.

وذكرت مصادر محلية أن مقاتلات التحالف شنت اربع غارات على المعسكر ودمرت آليات وعربات ومواقع متفرقة فيه في حين شنت غارتين جويتين على مواقع وتجمعات للحوثيين في مديرية نهم في المدخل الشرقي لصنعاء. وقالت مصادر إن مقاتلات التحالف العربي استهدفت بغارتين مواقع وتجمعات للحوثيين وقوات صالح بنقيل بن غيلان بمديرية نهم شرق صنعاء.

وسيطرت قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية، على أجزاء واسعة من سوق مسورة بمديرية نهم. وذكرت مصادر أن قوات الجيش والمقاومة سيطرت على أجزاء واسعة من سوق مسورة بعد معارك عنيفة مع الحوثيين وقوات صالح، استمرت حتى صباح أمس. وكانت تعزيزات جديدة وصلت لقوات الجيش والمقاومة من مأرب، من بينها مدافع ذاتية الحركة.

طائرات التحالف العربي قصفت أيضاً مواقع الانقلابين في مديرية جبل حبشي بمحافظة تعز، ومنطقة الغيل في محافظة الجوف شرق صنعاء و قصفت معسكر الصمع في أرحب شمالي صنعاء كما استهدفت مواقع لمليشيات الانقلابية في بيحان وعقبة القندع الواصلة بين محافظتي شبوة ومأرب.

جبهات تعز

في تعز، استعادت قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية موقع تلة المعين في جبهة بلاد الوافي مديرية جبل حبشي جنوب تعز.

وأوضحت مصادر ميدانية في المقاومة الشعبية بالجبهة لـ«البيان»، شنت القوات الموالية للشرعية، هجوماً عنيفاً على مليشيات الحوثي والمخلوع في قرية المبهأ، ما أسفر عن مصرع 11 من عناصر المتمردين وتطهير موقع تلة المعين.

وشهدت جبهة الشقب مديرية صبر الموادم جنوب شرق تعز تبادلا للقصف المدفعي الكثيف بين قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية من جهة، وبين مليشيا الحوثي وصالح من جهة اخرى.

وقالت مصادر عسكرية في قيادة جبهة المسراخ لـ«البيان» ان القصف اسفر عن تدمير عربة عسكرية للمليشيا ومصرع وجرح عديد من افرادها. فيما تسبب انفجار احد الألغام في مدخل قرية القبع بمديرية المسراخ القريبة الى اصابة عدد من الأشخاص بجروح بليغة.

ودارت اشتباكات عنيفة بين الجيش الوطني ومليشيات الحوثي والمخلوع في منطقة المهيأ وميلات بالضباب غرب المدينة، تكبدت فيها المليشيات خسائر مادية وبشرية بعد إفشال محاولة تسلل لهم إلى مواقع المقاومة، اضافة لصد محاولة تسلل للمليشيات في وادي عيسى غرب المدينة.

وأسفرت الاشتباكات وقصف مقاتلات التحالف العربي، عن تدمير عربتين عسكريتين ومخزنين للسلاح، ومقتل 16 وجرح العشرات من عناصر مليشيا الحوثي والمخلوع، من بينهم ثلاثة في مدرسة أبي عبيدة شمال المدينة، في عملية تسلل ناجحة للمقاومة الشعبية، اضافة لمصرع ثلاثة من عناصر المليشيات الانقلابية في منطقة الشقب شرق جبل صبر، إثر استهدافهم بنيران المقاومة.

فيما تم احراق طقم تابع للمليشيات، جراء استهدافه بنيران المقاومة في أعلى حوش التموين العسكري بالجحملية شرق المدينة. الى ذلك شنت مقاتلات التحالف العربي عدة غارات على مواقع المليشيا في منطقة يختل بالمخا غرب تعز، نتج عنها تدمير مخزنين للأسلحة، إضافة لغارة جوية استهدفت مخزناً للأسلحة في مديرية ماويه شرق تعز.

هجمات في ذمار

في غضون ذلك، هاجم أفراد من المقاومة الشعبية في إقليم آزال، مخزناً للمشتقات النفطية تابع لمليشيات الحوثي والمخلوع بالقنابل والرصاص الحي بمدينة ذمار وسط اليمن.

وأوضح مكتب إعلام مقاومة إقليم آزال أن الهجوم استهدف مخزناً للمشتقات النفطية في منزل القيادي في المليشيات أحمد راوية في منطقة سوق الربوع، مشيراً إلى أنه أسفر عن الهجوم اشتعال النيران في المخزن الذي تحتكر فيه المليشيات المحروقات وتمنعها عن المواطن وتتاجر بها في السوق السوداء وتستخدمه لتموين حروبها وجرائمها.

وكانت المقاومة الشعبية في إقليم آزال، الذي يضم صنعاء ومحافظات ذمار وصعدة وعمران، هاجمت بالقنابل والرصاص مقراً لمليشيات الحوثي والمخلوع شرق معسكر القشلة وسط مدينة ذمار، تستخدمه المليشيات وكراً لإدارة حروبها وجرائمها ويتبع القيادي أبو محمد الحسني.

ونقل مكتب إعلام مقاومة إقليم آزال ان الهجوم أسفر عنه سقوط قتلى وجرحى في صفوف المليشيات. من جهة أخرى، نفذت المقاومة الشعبية بمحافظة الضالع هجوماً استهدف دورية للحوثيين بالشارع العام بمدينة دمت مما أسفر عن مقتل تسعة مسلحين حوثيين.

وفي منطقة العذارب بين محافظتي الضالع واب قالت مصادر محلية إن القيادي بجماعة الحوثي أبو راجح لقي مصرعه في كمين للمقاومة.

قيادي

كشفت مصادر قبلية في محافظة شبوة عن مقتل القيادي في تنظيم القاعدة بجزيرة العرب، أبو جسار العدني في الغارة التي شنتها طائرة بدون طيار أول من أمس في منطقة الرضوم بمحافظة شبوة. ووفقاً لهذه المصادر فإن القيادي أبو صالح الرضمي والمُكنى بـجسار العدني قتل وثلاثة من مرافقيه عند استهداف السيارة التي كانوا يستقلونها في المنطقة الساحلية من المحافظة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات