EMTC

جهود إماراتية لحل مشكلة الكهرباء في عدن

وجه نائب الرئيس اليمني رئيس الوزراء خالد بحاح، الحكومة، بالاستعداد لمواجهة زيادة الطلب على الكهرباء خلال الصيف المقبل، بالتنسيق مع الهلال الأحمر الإماراتي، في وقت ناقش وزير التخطيط والتعاون الدولي د. محمد الميتمي مع مديري الإدارات والفريق المعني بشؤون اليمن في البنك الدولي، المسح الذي يجريه البنك لتقدير الأضرار التي تعرضت لها مختلف القطاعات الاقتصادية في اليمن بسبب الحرب.

وناقش نائب الرئيس اليمني مع نائب وزير الكهرباء مبارك التميمي، ومدير فرع مؤسسة الكهرباء بعدن مجيب الشعبي، وضع الكهرباء في عدن ومشكلة العجز في القدرة التوليدية وكيفية مواجهة زيادة الطلب على الطاقة خلال فترة الصيف المقبل.

وعرضت مؤسسة الكهرباء خططها لمواجهة عجز الطاقة لمواجهة زيادة الطلب على الكهرباء، وما تم اتخاذه من تحركات مع الهلال الأحمر الإماراتي لتوفير قطع الغيار المطلوبة لتشغل وصيانة بعض المولدات.

وأكد بحاح اتخاذ كل المعالجات اللازمة لحل المشاكل التي يعاني منها قطاع الكهرباء في عدن، والاستعداد لمواجهة زيادة الطلب على الكهرباء خلال الصيف المقبل.

البنك الدولي

في غضون ذلك، ناقش وزير التخطيط والتعاون الدولي د. محمد التميمي مع مديري الإدارات والفريق المعني بشؤون اليمن في البنك الدولي، المسح الذي يجريه البنك حالياً لتقدير الأضرار التي تعرضت لها مختلف القطاعات الاقتصادية في اليمن بسبب الحرب. كما يركز المسح على استعراض الاحتياجات للموارد من أجل تنفيذ برنامج إعادة الإعمار وتأهيل ما تعرضت له مختلف القطاعات من أضرار فادحة منذ بداية الحرب الهمجية التي شنتها ميليشيا الحوثي وصالح الانقلابية على اليمن.

وشدد التميمي على أن تكون الدراسة شاملة تغطي احتياجات جميع المحافظات اليمنية من دون استثناء، وعلى ضرورة إكمال المسح في أقرب وقت للبدء في تنفيذ مشروعات إعادة الإعمار وتطبيع الاقتصاد الوطني والأوضاع المعيشية من خلال تنفيذ مشروعات مدروسة تلبي احتياجات المدنيين الماسة أولاً، وصولاً إلى تنفيذ مشروعات تهدف إلى تحقيق التنمية الاقتصادية المستدامة.

وطلب وزير التخطيط من البنك تسريع آلية تنفيذ برنامج الطوارئ بالتنسيق مع عدد من المنظمات الدولية لتلبية احتياجات المدنيين الإنسانية المستعجلة وإيجاد الآلية المناسبة للاستفادة من المنح المالية المخصصة لليمن، والتي لم يتم الاستفادة منها.

النفط

التقى نائب الرئيس اليمني رئيس الوزراء خالد بحاح، مدير شركة النفط عبدالسلام حميد، والمدير التنفيذي لمصافي عدن محمد العناني، ومدير إنتاج في المصافي خالد علي نور. وجرى في الاجتماع مناقشة آليات زيادة الإنتاج، وكيفية معالجة توزيع المشتقات النفطية بالطرق الصحيحة لسد احتياجات السوق من الوقود والحد من معاناة المواطنين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات