انتشار القوات المشاركة في «رعد الشمال» بميدان التمرين

■ تدريبات وتسجيل ملاحظات في «رعد الشمال» | بنا

تواصلت في مدينة الملك خالد العسكرية بمحافظة حفر الباطن شمال المملكة العربية السعودية، المناورة العسكرية رعد الشمال لليوم الثاني، بمشاركة قوات عسكرية لعشرين دولة. وتركزت مناورات رعد الشمال على تدريب القوات على كيفية التعامل مع القوات غير النظامية والميليشيات، والجماعات الإرهابية، كما أنها تعدّ من أكبر التدريبات المشتركة التي تشهدها المنطقة من حيث نوعية وإعداد الأسلحة والمعدات المشتركة.

وانتشرت القوات المشاركة في فعاليات تمرين «رعد الشمال» الذي تشارك فيه قوات تمثل دول كل من: المملكة العربية السعودية، والإمارات العربية المتحدة، والأردن، والبحرين، والسنغال، والسودان، والكويت والمالديف، والمغرب، وباكستان، وتشاد، وتركيا، وتونس، وجزر القمر، وجيبوتي، وسلطنة عمان، وقطر، وماليزيا، ومصر، وموريتانيا، إضافة إلى قوات درع الجزيرة.

إلى ذلك، وصفت المملكة العربية السعودية مشاركة السودان في مناورات «رعد الشمال» بالألمع، باعتبار الخبرة التراكمية للجيش السوداني والاحترام والتقدير الذي يجده المقاتل السوداني، وانخرطت القوات المسلحة بالفعل أمس في المناورات بشمال المملكة وسط حفاوة سعودية.

وقال الناطق الإعلامي للقوات الرائد حسن إبراهيم إن المناورات هي الأكبر في العالم من حيث ترسانة الأسلحة والتكتيكات العسكرية، وأكد إبراهيم في تصريحات صحافية أن القوة السودانية وجدت حفاوة كبيرة وترحيباً من الشعب السعودي الموجود في منطقة المناورات، وأشار إلى توفير السلطات السعودية كل سبل الراحة للقوات، واعتبر مشاركة السودان هي الألمع باعتبار الخبرة التراكمية للجيش السوداني والاحترام والتقدير الذي يجده المقاتل السوداني.

وأكد أن المناورات التي بدأت السبت الماضي وستستمر إلى الأسبوع الثاني من شهر مارس المقبل، شهدت منذ يومها الأول استخدام التكتيكات ووفرت مسرحاً للقوات المشاركة من عشرين دولة والمراقبين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات