00
إكسبو 2020 دبي اليوم

غارات غير مسبوقة للتحالف على مواقع الانقلابيين في 4 محافظات

مجلس عسكري للمقاومة في إب وتقدم بتعز

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

لمشاهدة ملف "إعادة الأمل" بصيغة الــ pdf اضغط هنا

 

أحرزت قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية تقدماً في عدد من جبهات تعز، حيث تقدمت في الوازعية، وتمكنت من تطهير منطقة الغليبة والجبال المحيطة بها في حيفان، وصدت هجوماً واسعاً للميليشيا في الشقب والحزه بمديرية صبر الموادم. بالتزامن، أعلن عن تأسيس مجلس عسكري للمقاومة في إب، فيما واصلت القوات السعودية المشتركة عمليات قصف تجمعات ومخازن أسلحة في المحافظات الحدودية اليمنية القريبة من الحدود السعودية، بينما كثف طيران التحالف العربي من استهدافه مخابئ ومواقع الانقلابيين في صنعاء وتعز والحديدة والبيضاء.

وذكر بيان صادر عن المجلس العسكري للمقاومة، أنه تم تشكيل المجلس في محافظة إب وسط اليمن. برئاسة قائد محور المحافظة قائد «اللواء 55» العميد ركن أحمد صالح البحش.
وأوضح البيان الصادر أن تشكيله يأتي تعزيزاً لما قامت به المقاومة الشعبية ممثلة بمجلس المقاومة، المعلن في مايو الماضي، من أعمال بطولية ضد ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح، وتعهد بالسير على نهج الشهداء والجرحى ومواصلة الكفاح المسلح لاستعادة الشرعية المغتصبة من قبل الانقلابيين. وأضاف أن المجلس العسكري للمقاومة الشعبية مُكلف بتولي قيادة المقاومة والإشراف عليها ويقوم بالترتيبات اللازمة في المحافظة حتى تحريرها ودحر ميليشيا الانقلاب.
ويضم المجلس في عضويته أيضاً مدير شرطة المحافظة العميد عبدالوهاب الوئلي، وقادة ألوية الجيش في المحافظة، إلى جانب شيوخ القبائل ومسؤولين محليين.

تقدم المقاومة

وفي محافظة تعز أوضحت مصادر عسكرية لـ«البيان»، تمكن المقاومة الشعبية من إحراز تقدم ملحوظ في منطقة الردف مديرية الوازعية، والتموضع في مواقع استراتيجية معززين بإحدى الدبابات.

وأفادت المصادر بتمكن وحدات من الجيش الوطني المسنودة بالمقاومة الشعبية في مديرية حيفان جنوب تعز، من تطهير منطقة الغليبة وجبال المساجد والمشاعر المحيطة بها، بعد أن سيطرت عليها عناصر الميليشيا سابقاً.
وفي السياق، تمكن الجيش الوطني والمقاومة الشعبية من صد هجوم عنيف شنته ميليشيا الحوثي والمخلوع في الجبهة الغربية للمدينة، في محاولة منها للتقدم نحو حي الدحي، وأجبرت عناصرها على التراجع، في حين شهدت منطقة الأعبوس بجبهة حيفان اشتباكات عنيفة في المناطق الواقعة بين قرية ظبي وجبلي الخراص والريامي، مع استمرار الميليشيا في القصف العشوائي على منازل السكان.

صد هجوم

وصدت المقاومة الشعبية هجوماً واسعاً للميليشيا للمرة الثالثة في جبهة الشقب مديرية الموادم جنوب مدينة تعز، وأفادت مصادر محلية لـ«البيان»، استمرار المعارك العنيفة في الشقب والحزة شرق صبر بعد تمكن المقاومة الشعبية من صد ثالث هجوم للميليشيات على المنطقة، والتي تعد الشريان المتبقي لإدخال الاحتياجات الغذائية وغيرها للمدنيين في مدينة تعز المحاصرة.

ولقي قيادي ميداني حوثي مصرعه في اشتباكات مع المقاومة الشعبية أثناء محاولة الحوثيين التقدم باتجاه صبر.
في الأثناء، شنت طائرات التحالف العربي غارات على تجمعات للمتمردين الحوثيين وقوات علي عبدالله صالح في مناطق مختلفة من محافظة تعز. وشملت الغارات مواقع الحوثيين في منطقة صبر الموادم شرقي تعز، ومناطق أخرى من المحافظة.

غارات عنيفة

وقتل أكثر من 20 قتيلاً من ميليشيات الحوثي وصالح في غارة لمقاتلات التحالف على مركز أمني بمحافظة البيضاء، كذلك شن طيران التحالف، سلسلة غارات جوية استهدفت مواقع الحوثيين والقوات العسكرية الموالية للرئيس المخلوع علي عبدالله صالح في صنعاء.

وقال سكان محليون في صنعاء لوكالة الأنباء الألمانية، إن طيران التحالف شن ثماني غارات جوية على معسكر الصباحة، غرب صنعاء، وقاعدة الديلمي الجوية (شمال). وأضاف السكان أن طيران التحالف شن أيضاً ثلاث غارات جوية على معهد الدفاع الجوي في مديرية همدان، غرب صنعاء. وأشاروا إلى أن انفجارات عنيفة دوت في تلك المواقع بالتزامن مع تصاعد كثيف لأعمدة الدخان من جراء الغارات.
وفي محافظة الحديدة، شن طيران التحالف خمس غارات جوية استهدفت مواقع الحوثيين وقوات صالح في معسكر الدفاع الساحلي شرق مدينة الحديدة.

الحدود السعودية

إلى ذلك، واصلت القوات السعودية المشتركة عمليات قصف مواقع جديدة في المحافظات الحدودية اليمنية القريبة من الحدود السعودية.

وقصفت مدفعياتها، مع غطاء جوي من قوات طيران التحالف مواقع تجمعات عسكرية ومخازن أسلحة تابعتين لميليشيات الحوثي والمخلوع صالح، حيث ورد بلاغ إلى غرفة العمليات العسكرية بمحاولة مجموعة تخطي الشريط الحدودي بين السعودية واليمن.

نهب


أقدمت ميليشيا الحوثي وصالح على اقتحام ونهب مركز الشفيع لتحفيظ القرآن الكريم، التابع لجمعية الشفيع بدولة الكويت في مديرية حزم العدين غرب مدينة إب.

المصادر أكدت أن المليشيات نهبت كل محتويات المركز من كمبيوترات وأثاث وشاشات عرض وغيرها من الأدوات والممتلكات، والتي تقدر كلفتها بالملايين.

طباعة Email