خطوة من مكتب شؤون أسر الشهداء تهدف إلى توحيد الفعاليات

اعتماد النشاطات الرئيسة لإحياء يوم الشهيد

أعلن مكتب شؤون أسر الشهداء بديوان ولي عهد أبوظبي عن النشاطات الرئيسة المعتمدة لإحياء الذكرى الأولى ليوم الشهيد في الثلاثين من نوفمبر الجاري، وذلك في خطوة تهدف إلى توحيد النسق العام للفعاليات الوطنية الخاصة بيوم الشهيد، بما يليق بحجم وأهمية هذه المناسبة التي تجسد تقدير وإجلال مجتمع الإمارات بفئاته كافة، لتضحيات كوكبة من أبنائه الذين قدموا أرواحهم كي ينعم الوطن بالأمن والطمأنينة والاستقرار.

أهمية كبرى

وأوضح مكتب شؤون أسر الشهداء أن النشاطات الرئيسة ليوم الشهيد سيتم إطلاقها تحت مظلة حملة رئيسة تحمل عنوان «لن ننسى تضحياتهم»، تأتي تكريساً للأهمية الكبرى لإحياء الذكرى الأولى ليوم الشهيد، وحرصاً منه على تعزيز المشاركة المجتمعية في هذه المناسبة الوطنية.

4 أنشطة

وتتضمن حملة «لن ننسى تضحياتهم» أربعة أنشطة رئيسة ترتكز في توجهاتها على تعزيز المشاركة المجتمعية من مختلف فئات المجتمع، عبر إتاحة الفرص لهم للتعبير عن مشاعر الفخر والاعتزاز بتضحيات أبطال الإمارات.

وتتيح النشاطات المعتمدة العديد من القنوات والأساليب للتعبير عن تقدير الإمارات لتضحيات شهدائها، وذلك في توجه يتيح لكل شخص المشاركة بالطريقة التي تناسبه.

وسم خاص

وسيطلق مكتب شؤون أسر الشهداء، بالتعاون مع المجلس الوطني للإعلام، الوسم الخاص بالحملة الوطنية لإحياء الذكرى الأولى للشهداء، وسيتم إطلاق وسم #لن_ننسى_تضحياتهم عبر وسائل التواصل الاجتماعي، ليتاح المجال أمام أفراد المجتمع كافة للتفاعل مع الوسم، والمشاركة بالصور والرسائل ومقاطع الفيديو الخاصة بهم التي يعبّرون من خلالها عن تقديرهم لتضحيات الشهداء، وحبهم لدولة الإمارات العربية المتحدة.

وفي مبادرة رمزية تعبر عن مشاعر الامتنان والعرفان للتضحية الكبرى التي قدمها شهداء الإمارات فداء للوطن وذوداً عن حياضه ومكتسباته، ترتكز فكرة نشاط المشاركة المجتمعية على قيام أفراد المجتمع بمبادرات تطوعية رمزية لخدمة مجتمع الإمارات.

جلسات وورش

وسيعقد برنامج «تكاتف»، بالتعاون مع مكتب شؤون أسر الشهداء، مجموعة من الجلسات وورش العمل التي تهدف إلى التشجيع على تقديم الأعمال التطوعية، واستقطاب المتطوعين لتنفيذ خدمات تطوعية عدة لوطنهم ومجتمعهم، وذلك للتعبير عن تقديرهم لتضحيات الشهداء الجليلة، وحبهم لدولة الإمارات، وإسهامهم في مسيرة تقدمها، ومواصلة رسالة الشهداء في إعلاء راية الإمارات عالية خفاقة.

منصات فيديو

وانطلاقاً من تسهيل عملية المشاركة المجتمعية في التعبير عن تقدير مجتمع الإمارات لتضحيات أبنائها وأبطالها البواسل، ولإفساح المجال أمام أكبر عدد ممكن من المشاركات في الحملة الوطنية لإحياء ذكرى الشهيد، سيعمل مكتب شؤون أسر الشهداء، بالتعاون مع جمعية «البيت متوحد»، على تنفيذ مبادرة «رسالة فخر واعتزاز»، عبر توفير منصات فيديو، سيتم توزيعها على المناطق الحيوية في إمارات الدولة كافة.

وسيتاح المجال أمام الجميع من مواطنين ومقيمين لتسجيل رسالة فيديو قصيرة لمدة 15 ثانية، تحمل رسالة شكر وتقدير لتضحيات الشهداء ولدولة الإمارات العربية المتحدة، وذلك في الفترة ما بين 28 نوفمبر و7 ديسمبر.

دعاء صامت

وستكون الفعالية الرئيسة ليوم الشهيد دقيقة الدعاء الصامت، إذ تقف الإمارات كلها مدة دقيقة، إجلالاً وإكباراً لتضحية الشهداء.

وحدد مكتب شؤون أسر الشهداء فعالية دقيقة الدعاء الصامت، لتكون الفعالية الرئيسة خلال يوم الشهيد 30 نوفمبر، وهي دقيقة يقف فيها المجتمع الإماراتي بكل فئاته من مواطنين ومقيمين في تمام الساعة الحادية عشرة والنصف «11:30»، تقديراً وإكراماً لأرواح شهداء الوطن.

فعاليات اليوم

وتبدأ فعاليات يوم الشهيد في تمام الساعة الثامنة من صباح 30 نوفمبر 2015، بتنكيس علم الإمارات في جميع أنحاء الدولة حتى الساعة الحادية عشرة والنصف صباحاً، ليتم بعد ذلك البدء بدقيقة الدعاء الصامت من الساعة 11:30 صباحاً إلى 11:31 صباحاً، يتبعها مراسم رفع علم الإمارات مصحوباً بالنشيد الوطني.

تعليقات

تعليقات