#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

مستشفى زايد للأمومة والطفولة.. باكورة المستشفيات في كابول

يحفظ التاريخ بأحرف من ذهب النظرة الإنسانية لمؤسس دولة الإمارات العربية المتحدة المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، حيث امتدت أيادي زايد الخير إلى كل بقاع العالم، إذ كان في مقدمة الملبّين لنداءات الواجب والضمير الإنساني. فلطالما اشتهر الشيخ زايد بحبه للخير ومساعدته للفقراء في أنحاء العالم كافة، فلم يكن تفكيره منحصراً داخل دولة الإمارات فحسب، بل امتدت إنجازاته وأعماله العظيمة خارج الدولة، ليصبح رمزاً عالمياً للخير والعطاء، كيف لا وهو الذي أنفق مليارات الدولارات لمحاربة الفقر في نحو 40دولة في أرجاء المعمورة كافة.

 

أنجزت مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية «مستشفى زايد للأمومة والطفولة» في العاصمة الأفغانية كابول.

ويهدف المستشفى الذي كُلف بناؤه ستة ملايين دولار، إلى توفير الرعاية الصحية الكاملة للشرائح الاجتماعية الفقيرة في أفغانستان، التي لا تستطيع تأمين تكاليف العلاج الصحي لها.

ويعد المستشفى من أول المستشفيات التي شيدت في العاصمة كابول من حيث نوعيتها والتقنيات التكنولوجية المستخدمة والمعدات الطبية الحديثة.

تأسيس

تأسست مؤسسة زايد للأعمال الخيرية والإنسانية بمرسوم أميري عام 1992م على يد مؤسسها وصاحب مكرمتها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ـ طيّب الله ثراه ـ الذي خصص لها وقفاً بلغ مليار دولار أميركي ليعود ريعه على المشاريع والأنشطة والفعاليات الخيرية والإنسانية داخل الدولة وخارجها.

تعليقات

تعليقات