الخاتم ذخر للزمان وزينة للجنسين

صورة

الخاتم زينة الرجل والمرأة منذ قديم الزمان، وفي بعض الثقافات فإن له دلالات ووظائف تتجاوز مجرد الزينة، حيث يعتمد البعض الخاتم المصنوع من الفضة أو النحاس لعلاج بعض الأمراض، بينما يعتقد آخرون أن الأحجار الكريمة على اختلاف أنواعها وألوانها تؤدي أغراضاً أخرى تختلف باختلاف معتقدات المجتمعات وإرثها الثقافي.

وفي الإمارات ظلت للخاتم قيمة عالية سواء بالنسبة للمرأة أو الرجل، لعل أولها أن الخاتم غالي الثمن يعد حافظاً للمال وادخاراً ليوم الضرورة والحاجة، وقد يستخدم بدل توقيع الاسم بالنسبة للأميين، بجانب السمة الجمالية كتحفة تزين الأيدي فضلاً عن أن لبسه سنة نبوية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات