الدخون.. مصدر للسعادة ووسيلة للضيافة

صورة

من سمات الضيافة ولطافة الأجواء المنزلية في الإمارات، إشعال عطر البخور «الدخون» في أجواء الغرفة ليعطرها بأريجه الفواح، فيشيع ذلك في النفوس شعوراً بالغبطة والسعادة كمفعول السحر.

ولذلك تجد إحراق البخور «الدخون» بالفحم وتقديمه للضيوف من أجل الاستمتاع برائحته الطيبة أمراً معتاداً في كل مجلس يجمع الرجال أو النساء، وأما في الاحتفالات والأعراس فإن حضور البخور يكون طاغياً وأساسياً حيث يضمخ أركان الخيمة أو الصالون بفوحه الأخاذ.

ورغم أن صناعة الدخون باتت متاحة في الإمارات إلا أن المصدر الأساسي له هو الهند وشرقي آسيا عموماً بسبب وفرة أشجار العود وبقية الأعشاب العطرية التي تدخل في صناعتها التي اتخذت أشكالاً عديدة بعد معالجة مادته.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات