مستشفى خليفة في سقطرى..دعم مستمر

شهر ديسمبر من العام 2012 لم يكن شهراً عادياً بالنسبة لأهالي محافظة أرخبيل سقطرى، بل كان شهراً مميزاً كونه شهد افتتاح اكبر مستشفى في الجزيرة وهو مستشفى الشيخ خليفة بن زايد.

المشروع العملاق الذي تم استمرار العمل فيه ثلاث سنوات ومساحته 1470 متراً مربعاً وبكلفة تقدر بمليون و700 ألف دولار، اسهم بشكل أساسي وكبير في رفع معاناة اليمنيين في الجزيرة، والإسهام في تحسن الوضع الصحي بشكل كبير في كافة مناطق الجزيرة، حيث بات اكثر من 95 في المئة من سكان الجزيرة يتلقون العلاج في هذا المستشفى.

وضم المستشفى وقت افتتاحه غرفاً للعمليات الكبرى والصغرى والعناية المركزة وأقساماً للنساء والولادة والأطفال الخدج والطوارئ، ومن بين التجهيزات التي يتضمنها المستشفى جهاز أشعة (أس آر) وكافة متطلبات العمليات والتمريض.

ولم تتوقف جهود مؤسسة خليفة بن زايد للأعمال الإنسانية عند بناء المستشفى وتأثيثه وتجهيزه، ولكنها عملت على دعم الخدمات الطبية من خلال توفير أطباء متخصصين في العظام والتخدير والأسنان، بالإضافة إلى توفير سيارات إسعاف مع سائقيها وسيارات خاصة بالمستشفى.

تزايد اهتمام «مؤسسة خليفة» لدعم المستشفى، خلال الأحداث الأخيرة التي تشهدها اليمن جراء انقلاب مليشيات الحوثي والمخلوع علي صالح حيث بادرت المؤسسة بإرسال مندوبيها إلى الجزيرة للاطلاع على احتياجات المستشفى، ضمن جهودها لدعم قطاع الخدمات في الجزيرة وباقي المحافظات المحررة.

وتواصلاً لذلك الدعم تجرى الاستعدادات حالياً لعمل توسعة في المستشفى لبناء عيادات خارجية إضافية وسكن للأطباء والممرضين، كما تقوم المؤسسة بتدريب وتأهيل كادر طبي من أبناء الجزيرة لرفد المستشفى بالكادر المحلي.

ويقول محافظ محافظة سقطرى سالم السقطري إن المستشفى سيشهد خلال الفترة المقبلة قفزة نوعية، من خلال دعمه بطاقم من الأطباء بمختلف التخصصات والأجهزة وغيره من الاحتياجات الضرورية، بدعم من مؤسسة الشيخ خليفة للأعمال الإنسانية.

بدوره، يقول مدير مكتب الصحة في جزيرة سقطرى سعيد باحقيبة إن المستشفى في تطور مستمر بفضل دعم مؤسسة خليفة بن زايد المستمر له والتي تتكفل بتشغيله وتوفير كل ما يحتاجه من أجهزة ومعدات وكادر طبي متخصص وممرضين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات