حلاقه يستعيد بريقه.. ومشرد يكسب مليون استرليني

محرز..حلم أب ونبوءة أم

صورة

في جوف الليل.. حينما كان السكون يخيم على البيت.. فزع فجأة من نومه باكياً مرتعداً، احتضن أمه الراقدة بجانبه، هبت وسألته: ما يبكيك؟ قال: رأيت في نومي أن هناك من يجتذبني بعيداً عنك.. كنت أبكي، واستيقظت على البكاء.. أنا خائف يا أمي!

ربتت على ظهره، همهمت بآيات القرآن، وقالت له لا تخشَ أحداً يا رياض، فالبكاء في الأحلام فرح.. أنت على أبوابه فانتظره.

كان هذا هو حلم الطفولة الذي رآه رياض محرز نجم الجزائر وليستر سيتي الإنجليزي، وعمره سبع سنوات، ولم يجد له تفسيراً إلا كلمات الأم المطمئنة، وما هي إلا سنوات حتى ابتعد عنها وهو يبكي، لكنه أدرك ذلك الفرح، محققاً حلمه وحلم أبيه الذي رحل عن الدنيا وهو يتمنى أن يراه مرموقاً في الملاعب الخضراء، وكان ينصحه بأن السبيل الوحيد إلى النجاح في أي عمل هو الالتزام والتقرب إلى الله تعالى.

تركه والده وعمره 15 عاماً، آملاً في تحقيق ما لم يحققه هو حين لعب في دوريات الهواة بفرنسا ولم يحقق ما تمناه، فسعى قبل أن يموت لغرس أحلامه في ابنه، ليعيش الأخير وحيداً باحثاً عن حلم أبيه، ونبوءة أمه.. فأكمل ما بدأه مع كرة القدم وفرضت موهبته نفسها على الرفاق، رغم ضعف جسمه، ونحافة ملامحه.. ويقول رياض عن هذه الفترة:

كثيرون قالوا إن ضعفي البدني لن يمكنني من الاحتفاظ بالكرة، ولكنني امتلكت المهارات التي تعوض نحافتي، ومع نجاحي في فرض نفسي، تكونت شخصيتي، وأدركت أنني أستطيع أن أحقق ما أريد في عالم الكرة.

بكاء

رياض محرز الذي ولد في 21 فبراير 1991، ارتبط كلياً بأمه، وزاد ذلك بعد وفاة أبيه، لذا، لم يكن غريباً عندما انضم لنادي «كيمبيه» بدوري الهواة الفرنسي عام 2009 وعمره 18 سنة، أن يهاتف والدته وهو يبكي بسبب عدم وجود أموال في النادي تكفي لتجديد عقده، مما جعل رئيس النادي يقرر التوقيع معه وبقيمة أعلى مما كانت عليه، ونظراً لتألقه سارع نادي «لوهافر» للتعاقد معه لمدة 3 سنوات 2010، وعمره وقتها أقل من 19 عاماً، وظل معه حتى انتزعه الاحتراف من حضن أمه مجدداً.. تركها واتجه إلى إنجلترا في يناير 2014 ليلعب في ليستر سيتي.

زوجة الحظفي إنجلترا تعرف رياض إلى ريتا جوهال وهي فتاة بريطانية من أصل هندي، أبدت اهتمامها به منذ وصوله إلى ليستر، وساهمت في تعليمه اللغة الإنجليزية، فأحبها وتزوجها فكانت بمثابة تميمة الحظ له، وأثمر الزواج عن طفلة سمّاها عناية.

نسيم الحلاق

من غرائب قصة رياض محرز أن أكثر الناس استفادة من شهرته ونجوميته، كان «نسيم» الحلاق الجزائري الذي اعتاد أن يقص شعره عنده منذ الطفولة في مدينة «سارسيل»، فالرجل لم يعد يأتيه سوى زبائنه القدامى، لكن بعد شهرة رياض ومعرفة أبناء الحي بذلك، هرولوا إليه ليقصوا شعورهم على طريقة نجم مدينتهم.

محرز مثله مثل بقية اللاعبين المسلمين في أوروبا تبرع بمبلغ كبير لبناء مسجد في مدينة ليستر، وقيل عبر بعض الصفحات إنه 3 ملايين جنيه استرليني، كما ساهم دون أن يدري في انتشال مشرد جزائري يدعى السعيدي من الفقر، وفوزه بمليون جنيه استرليني، حيث كان يهتف: "وان تو ثري فيفا لجيري" فأشفق عليه محرز ومنحه 200 جنيه إسترليني، فراهن بها على فوز ليستر بلقب البريميرليج، وقد كان.

نصائح

لعب الصبيان

حث الرسول صلى الله عليه وسلم على التعامل مع الأطفال بلطف ولين والسماح لهم باللعب والنشاط وأن نتبسط معهم ونعاملهم على قدر عقولهم، ومن أقواله صلى الله عليه وسلم: «من كان له صبي فليتصابى له».

وأخرج أبويعلى عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه: رأيت الحسن والحسين على عاتقي النبي صلى الله عليه وسلم، قلت: نعم الفرس تحتكما، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ونعم الفارسان هما» .

حرق الدهون

تمنح الرياضة أثناء الصيام استنفار أجهزة الجسم الفسيولوجية نشاطاً يزيد من عمليات الأكسدة وجميع أنظمة إنتاج الطاقة في الجسم، كما تعمل ممارسة الرياضة في رمضان على زيادة كفاءة عمل الكبد وتنشط عملية التمثيل الغذائي، وزيادة كفاءة الجهاز العضلي وتخليص الجسم من الشحوم (حرق الدهون) وتحافظ على وزن الجسم بعد الأكلات الرمضانية الدسمة والغنية بالدهون والسكريات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات