عاشق الهدوء

توريه..تبرع بمليون إسترليني للمرضى

«نعم.. أنا مسلم، اتفق بإيماني الديني مثل أبيدال، وإذا كان سيلفينيو مثل أدميلسون كاثوليكيين ويحملان الإنجيل دائما، فإنني وأبيدال نحمل القرآن، لأنه الكتاب المقدس لنا».

هكذا قال يايا أو يحيى توريه النجم الايفواري ولاعب مانشيستر سيتي عندما سألوه عن السبب الذي يدفعه لقراءة القرآن، رغم ما أثير حوله من مشاكل في السنوات الأخيرة، ومنها قيادته للسيارة وهو مخمور، وما ذكرته صحيفة «صن» البريطانية حول خيانته لزوجته مع إحدى العاهرات.

توريه في إنجلترا أصبح في موقف دفاع دائم عن نفسه.. ما جعله يؤكد انه إنسان، يخطئ ويصيب لكنه ملتزم بتعليمات دينه.. وقال:

أعلم أني مقصر لأن هناك أموراً قد تكون غائبة عني، وعندما أعلم بها التزم.. وسبق وبرأتني المحكمة في قضية قيادة السيارة مخموراً، واقتنعت أني وقعت تحت تأثير مسكر لا أعلمه، أكان في عصير أو شيء آخر؟..

هناك بعض الالتباس، لدرجة جعلت الجميع يتساءلون عن سبب اتهامي بهذه التهمة، رغم أنني مسلم وأرفض شرب الخمر، بل حمله أيضا. أما خيانة زوجته، فقال: عهدت منذ انضمامي لمانشستر سيتي، محاولات بعض الصحف لتشويه صورتي والتدخل في حياتي الشخصية، لعلمهم أن المسلم الملتزم لا يتعامل خارج إطار الزواج.

لكنهم استغلوا ملاحقة المعجبات لي، رغم أن هناك عشرات المعجبات لنجوم الكرة الإنجليزية، ومع ذلك يتربصون بي لأني مسلم، حتى أنني أصبحت أختبئ، وأغير رقم هاتفي بشكل منتظم لأهرب من تلك المعجبات، وشخصياً أتعجب مما تفكر فيه هذه الفتيات، لأنه أمر محرج..

وقد طاردتني احداهن، وطلبت رقم هاتفي فأعطيتها رقماً خاطئاً لأهرب منها.. أنا متزوج، وزوجتي تكفيني، أعشق الهدوء وهذه طريقتي في الحياة.

كفاح الملاعب

يايا الذي ولد في مدينة بواكيه المتاخمة لأبيدجان يوم 13 مايو عام 1983 في أسرة تتنفس كرة القدم، حيث نشأ مع شقيقيه كولو توريه مدافع نادي سيلتك الاسكتلندي، وإبراهيما توريه مهاجم نادي دونيتسك الأوكراني السابق، متزوج من «جنيبا» ولديه بنتان وولد، هما سيدني وولدت في أوكرانيا حينما كان يلعب لفريق دونيتسك، وديميتريو الذي ولد في اليونان عندما يلعب لنادي أوليمبياكوس، وياسمين وولدت في برشلونة.

توريه.. بدأ رحلة الكفاح وعمره 17 عاماً حيث التحق بنادي أسيك أبيدجان في بلاده، ثم اتجه إلى نادي بيفيرين البلجيكي حتى 2003 ومنه انضم لميتالورغ دونستيك بطل أوكرانيا، ثم انتقل إلى اليونان عام 2005 ولقبته الجماهير هناك بباتريك فييرا الجديد لتشابه الأداء مع النجم الفرنسي، بعدها انضم إلى موناكو الفرنسي.

كل هذا في ظل تواجده مع منتخب كوت ديفوار المشارك بنهائيات كأس العالم 2006 بألمانيا، ونتيجة لتألقه سعى برشلونة الأسباني للتعاقد معه عام 2007 مقابل 9 ملايين يورو، وحقق معه دوري أبطال أوروبا والدوري المحلي وكأس الملك، والسوبر الأوروبي والسوبر الإسباني وأخيراً كأس العالم للأندية التي أقيمت في الإمارات..

لكنه لم يتفق مع جوارديولا مدرب الفريق الذي تجاهله تماماً فاتجه إلى مانشستر سيتي في 2010 مقابل 24 مليون يورو، وتألق معه حتى تعاقدوا مع جوارديولا مدرباً، فغاب توريه مجدداً عن التشكيل الأساسي.

شاحنات للطعام

يحيى توريه، له من الأعمال الخيرية الكثير، حيث حرص منذ فترة على مساعدة شقيقه حبيب كولو توريه، على تأجير شاحنات كبيرة لنقل الطعام والملابس لأهل بلده، خلال الحرب الأهلية هناك، وأسس مؤسسة خيرية كبيرة تحارب الجوع والفقر في بلاده، وتبرع بأدوات ومعدات رياضية من شركة بوما للأطفال المحتاجين في غرب افريقيا، ويذكر أن شقيقه كولي توريه معروف عنه انه متصوف وله أعمال خير كثيرة في بلاده وأيضا إنجلترا.

كما تبرع بمليون جنيه إسترليني لأحد مستشفيات الأورام صدقة على روح شقيقه إبراهيما، الذي توفي يوم 19 يونيو 2014 في مانشستر بعد صراع مع السرطان، وتلقى يايا وشقيقه كولو خبر وفاته أثناء تواجدهما في مونديال البرازيل.

أيضا تبرع بقميصه للطفلة «كلوى باو» (خمس سنوات)، كانت تشاهد مباراة السيتى ضد كوينزبارك مع والدها واصابتها تسديدة توريه القوية عندما اصطدمت برأسها.

انه لاعب.. يستحق أن يكون نجماً.

المصارعة في الإسلام

ذكر ابن سعد في (الطبقات) أنه لما خرج النبي صلى الله عليه وسلم إلى غزوة أحد وعرض أصحابه، فردَّ من استصغر (أي أعاد كل صغير لا يقوى على الحرب إلى أهله)، كان منهم سمرة بن جندب، بينما أجاز رافع بن خديج، فقال سمرة لربيبه (زوج أمه) مري بن سنان:

«يا أبت، أجاز الرسول صلى الله عليه وسلم رافع بن خديج وردني، وأنا أصرع رافع بن خديج، فقال مري بن سنان:

يا رسول الله: رددت ابني وأجزت رافع بن خديج وابني يصرعه، فقال النبي صلى الله عليه وسلم لرافع وسمرة: «تصارعا»، فصرع سمرة رافعاً، فأجازه رسول الله صلى الله عليه وسلم في غزوة أحد فشهدها مع المسلمين.

وفي هذا إباحة الإسلام للمصارعة وما على شاكلتها من رياضات حديثة.

الصيام والمناعة

تسهم ممارسة الرياضة في شهر رمضان في تقوية الجهاز المناعي فتزيد من قدرة الجسم على مقاومة الكثير من الأمراض، كما تقوي عضلة القلب والرئة فتساعد على تحمل مشاق الصيام.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات