الجبابرة أيضاً يبكون..! 07

تايسون.. المتهم البريء الذي قضم أذن هولفيلد

بالأمس بدأنا قصة الدبابة البشرية مايك تايسون، ونشأته في أسرة فقيرة غاب عنها الأب وماتت الأم وعمره 16 عاما، ثم انتقاله للإصلاحية بسبب مشاجراته المتكررة وانخراطه في لعبة الملاكمة التي تحول فيها إلى بطل يرعب خصومه وعمره لم يكن تعدى الـ 20 عاماً.

اليوم نستكمل بعضاً من سيرته ومسيرته، حيث تأثر تايسون كثيراً بمشاكله خارج حلبة الملاكمة التي بدأت في الظهور العلني، في ظل مطالبة زوجته روبن جيفنز بالطلاق، زورمايك عقود عمله بسبب نزاع دون كينج وبيل كيتون عليها في أواخر عام 1988.

لكن المشكلة الأكبر تمثلت في استغنائه عن مدربه كيفن روني، صاحب الفضل في صقله بعد وفاة داماتو. الأمر الذي أثر عليه فنياً وتدهورت مهاراته ولياقته البدنية، ومع ذلك كانت قوة لكماته تمنحه النصر في منازلاته، حيث فاز على الملاكم البريطاني صاحب الشعبية فرانك برونو بالقاضية في الجولة الخامسة. ثم هزم كارل ويليامز بالقاضية أيضا في جولة.

الفوضى تعم حياته

بحلول عام 1990، عمت الفوضى حياة تايسون الشخصية وأثر ذلك على مستواه كملاكم محترف فخسر لقبه العالمي في 11 فبراير، 1990، أمام باستر دوجلاس في طوكيو. وكان الرهان في صالح تايسون ضخماً، إلا أن دوجلاس أوقع تايسون على أرض الحلبة لأول مرة في حياته ووصفت هزيمته حينذاك بأنها انقلابات صادمة في تاريخ الرياضة.

بعد الخسارة، انتفض تايسون وعاد قوياً ليفوز على هنري تيلمان بالضربة القاضية ثم اليكس ستيوارت في الجولة الأولى، وعلى تيلمان بطل أولمبياد 1984 وحامل الميدالية الذهبية لملاكمة الوزن الثقيل.

السجن نقطة التحول

قبل نزال تايسون وهوليفيلد حامل اللقب..اعتقل تايسون في يوليو عام 1991 بتهمة اغتصاب ديزيريه واشنطن 18 عاما، ملكة جمال ولاية بلاك رود آيلاند، بفندق انديانابوليس، وحاول محاموه الدفاع عنه وأن يصوروه كضحية بريئة، وبأن واشنطن كانت باردة وتلاعبت به بلؤم محسوب لتؤذيه لأسباب دعائية.

ادعت ديزيريه واشنطن على منصة الشهود أنها تلقت مكالمة هاتفية من تايسون قي صباح يوم 19 يوليو 1991 داعياً إياها إلى حفلة. وقد انضمت إليه في سيارته الليموزين، وزعمت انه اغتصبها، واعترفت بأن الفرصة سنحت لها في عدة مناسبات لترك غرفة تايسون، ولكنها اختارت البقاء، أي انها برأته من التهمة.

مع ذلك وبسبب ردود تايسون العدائية والدفاعية على الأسئلة أثناء الاستجواب، كان التكهن بأن سلوكه جعله غير محبوب لهيئة المحلفين الذين رأوه همجياً ومتغطرساً فأدانوه بتهمة الاغتصاب في 10 فبراير عام 1992 بعد أن تداولت هيئة المحلفين لما يقرب من 10 ساعات .

وحكم عليه بالسجن 10 سنوات، 6 في السجن، و4 تحت المراقبة، لكنه أطلق سراحه في مارس 1995 بعد ثلاث سنوات فقط قضاها في السجن. وهي الفترة التي اعتنق فيها الإسلام، وتحول تحولاً كاملا في سلوكياته، حيث خرج من السجن انساناً آخر.

العضة الشهيرة

من المباريات التي لاتنسى في تاريخ تايسون تلك التي كانت مع هوليفيلد يوم 9 نوفمبر 1996، بلاس فيجاس، وفي انفلات مفاجئ للأحداث، قام هوليفيلد والمفترض أنه «مرهق جدا»، والذي لم يعطه كثير من المعلقين أي فرصة للفوز، بهزيمة تايسون بالضربة القاضية عندما أوقف الحكم ميتش هالبرن المباراة في الجولة 11.

وقد صنع هوليفيلد التاريخ بهذا الفوز المفاجيء لكونه ثاني شخص على الإطلاق يفوز بحزام بطولة العالم للوزن الثقيل ثلاث مرات، ومع ذلك شاب فوزه مزاعم من معسكر تايسون بأنه استخدم رأسه في ضرب المنافس.

تبارى تايسون وهوليفيلد مرة أخرى يوم 28 يونيو عام 1997 في لاس فيجاس ايضا، وبلغ مجموع الايرادات 100 مليون دولار. حصل تايسون منها على 30 مليون دولار وهوليفيلد على 35 مليوناً، لكن المنازلة توقفت في نهاية الجولة الثالثة، مع استبعاد تايسون بسبب عضه هوليفيلد في كلتا الأذنين.

والغريب أنه أعاد العض عند استئناف المنازلة، فاستبعده الحكم وفاز هوليفيلد الذي بحث عن القطعة المقضومة من أذنه اليمنى، وعثر عليها في أرض الحلبة بعد المباراة.

وبرر تايسون عضته بأنه كان انتقاماً لضرب هوليفيلد المتكرر له بالرأس دون أن يعاقب على فعلته. ونتيجة ذلك، خصمت لجنة الملاكمة بولاية نيفادا 3 ملايين دولار من آجر تايسون البالغ 30 مليونا، ثم أصدر تايسون بيانا، اعتذر فيه مباشرة لهوليفيلد، وطلب عدم منعه من الملاكمة مدى الحياة بسبب هذه الحادثة.

، ورغم إدانة الإعلام له، إلا أن المعلق الشهير «كاثرين دان» انتقد الروح الرياضية لهوليفيلد في المباراة التي كان ينطح فيها تايسون، واتهم وسائل الإعلام بالتحيز ضد الأخير، وبعد أن ألغت اللجنة الرياضية بولاية نيفادا رخصة تايسون للملاكمة يوم 9 يوليو 1997، وغرمته 3 ملايين دولار، عادت في يوم 18 أكتوبر عام 1998.

وأعادت له الرخصة، ليواصل مجدداً مسيرة من الانتصارات والانكسارات انتهت باعتزاله، لكنه مع ذلك بقي واحداً من أعظم أبطال الوزن الثقيل على الإطلاق حيث صنفته مجلة رينج في المرتبة الـ 16 لأفضل 80 ملاكماً خلال الـ 80 عاما الأخيرة.

نصائح

رياضة المشي

المشي يعد من الرياضات الفطرية التي عرفها الإنسان وحث عليها الإسلام، وقد حرص عليها النبي صلى الله عليه وسلم.. ويذكر انه ذهب من مكة إلى الطائف ماشياً على قدميه، وعندما كان مع أصحابه (علي بن أبي طالب، وعبد الله بن رواحة) رضي الله عنهما، كان يتبادل معهما السير والركوب لوجود راحلة واحدة فقط.

وفد خجلا الاثنان فكيف يركبان ويدعان النبي صلى الله عليه وسلم يمشي، فرفض النبي صلى الله عليه وسلم بأن يستمر في الركوب، وقال إنكما لستم بأقدر مني على المشي ولا أنا بأغنى منكما على الأجر، ومشى المسافة المقررة.

تناول السوائل

في حالة فقدان الجسم لكمية تتجاوز 2لتر من السوائل خلال ممارسة التدريبات أثناء الصيام، ينصح بالتركيز على تعويض الأملاح والصوديوم بالإضافة للسوائل المفقودة، من خلال استخدام مشروبات الرياضيين والمحاليل المالحة الخاصة بمعالجة الجفاف وتناول الأغذية الغنية بالصوديوم.

 

(غداً.. بكاؤه حزناً على أستاذه.)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات