صحتك في رمضان

الصيام مفيد للمصابين بالغدة الدرقية السامة

تنتج الغدة الدرقية هرمونات تساعد على بذل الجهد والتخلص من حالة الوهن والضعف التي تصيبنا خاصة في شهر رمضان نتيجة الصوم، ولكن الشخص المصاب بخمول الغدة الدرقية يحتاج إلى الدواء لزيادة إفراز هذه الهرمونات وإتمام صيامه بنجاح بحسب ما قال الدكتور راجيش نامبير أخصائي جراحة الجهاز الهضمي.

وأوضح الدكتور راجيش:«أن المصابين بفرط نشاط الغدة الدرقية، والمعروفة بالغدة الدرقية السامة، يكون الصوم صحياً ومفيداً لهم مع تنظيم العلاج بين الإفطار والسحور، وأما في حالة نقص إفراز معدلات هرمون الغدة الدرقية، والتي من أعراضها الكسل والخمول، فالعلاجات التعويضية تساعد الشخص وتجعله يصوم بشكل طبيعي».

ونصح الدكتور راجيش بعدة إرشادات طبية تؤدي إلى صيام ناجح مشيراً إلى أن الدواء التعويضي يجب تناوله على معدة فارغة، لأنه يساعد في عملية التمثيل الغذائي، لذا يجب تناول العلاج بانتظام قبل السحور بساعة، والتوقف عن تناول الطعام نهائياً بداية من الساعة الـ 11، أي ما قبل السحور، لأن الدواء يعمل على معدة فارغة، إلى جانب تناول السوائل بشكل طبيعي بعد التوقف عن الطعام. كما نصح بضرورة إجراء تحليل غدة درقية شهرياً، وبتناول الأطعمة التي تحتوي على يود مثل الأسماك وإدخالها في وجبات الإفطار في رمضان، للمصابين بخمول الغدة الدرقية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات