علمتني الإمارات

محمد تجاني: 34 عاماً من الحب والوفاء

محمد تجاني

أعرب محمد علي تجاني، مهندس مدني سوداني الجنسية يعمل في إحدى الشركات في دبي، مقيم في الدولة منذ أكثر من 34 عاماً، عن بالغ سعادته بالتواجد في وطنه الثاني الإمارات، مضيفاً: «ولدت في دولة الإمارات العربية المتحدة في عام 1984، وطول فترة إقامتي فيها لم أشعر في يوم من الأيام أني بعيد عن بلدي، فحفاوة الاستقبال ومشاعر الحب والتسامح التي يتمتع بها أبناؤها، خلق لجميع المقيمين فيها بيئة ووطناً يتسمان بالتسامح والتعايش السلمي بين كافة فئاته».

وحول أهم الصفات التي اكتسبها، أفاد: «أن قيادة دولة الإمارات العربية المتحدة نجحت عبر استشرافها للمستقبل في سن القوانين والإجراءات التي استهدفت الحفاظ على المكتسبات التي حققتها منذ نشأتها، الأمر الذي نتج عنه إنشاء كيان مجتمعي مترابط يحفظ حقوق كافة مكوناته من دون تمييز، فضلاً عن ترسيخ روح التعايش والتسامح بين جميع فئاته».

ولفت محمد تجاني إلى أن القوانين والإجراءات المعمول بها في الدولة ساهمت في ترسيخ ثقافة احترام القانون واحترام حقوق الآخرين وعدم التعدي عليها في نفوس جميع المواطنين والمقيمين، مع التركيز على ضرورة أن يساهم كل فرد من موقع عمله في عملية نمو المجتمع.

وشدد بأن الإنجازات المتتالية التي حققتها الدولة على مدار السنوات الماضية جعلتها محط أنظار العالم غربه وشرقه بريادتها في تقديم كل ما من شأنه رفعة مواطنيها والمقيمين على أرضها، موضحاً على أن شعب الإمارات معروف عنه ترحيبه بكافة القادمين، وهو ما يتجلى اليوم في تعايش أكثر من 200 جنسية في أمن وأمان وطمأنينة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات