صحتك في رمضان

العلاقة بين صيام رمضان والصحة

أوضحت الدكتورة نورهان أسامة أخصائية التغذية: «أن الصوم عبادة روحية وجسدية تخلص الجسم من السموم وتعمل على تجديد خلايا وأنسجة مختلفة من الجسم بشرط اتباع نمط غذائي متكامل ومتوازن، مع تحقيق مبدأ الاعتدال وعدم الإسراف في تناول الطعام، كما يستحب التعجيل بوجبة الإفطار لتعويض ما فقده الجسم من سوائل وطاقة أثناء فترة الصيام لأن تأخير الإفطار يزيد من انخفاض معدل السكر بالدم فيتسبب بالشعور بالتعب والإرهاق».

ونصحت الدكتورة نورهان ببدء وجبة الإفطار بـ 3 حبات من التمر لرفع معدل السكر في الدم، فالجسم بحاجة إلى سكريات بسيطة بعد صيام ساعات طويلة، مشيرة إلى أن هذه التمرات تعتبر مصدراً غنياً بالألياف والطاقة.

وأضافت: «يجب شرب المياه، ومن ثم تناول الحساء الساخن، قبل الذهاب لأداء صلاة المغرب، لمنح الدماغ فرصة لإعطاء الأمر بفرز الجلوكوز وتهيئة المعدة لاستقبال الطعام وتجنب عسر الهضم».

كما تنصح بتناول قدر من السلطة قبل البدء بالوجبة الرئيسيّة لتفادي الإصابة بالإمساك، ويجب أن تحتوي الوجبة على بروتين ونشويات بكميات معتدلة، أما الفواكه فلا ينصح بتناولها إلا بعد انتهاء وجبة الإفطار بساعتين على الأقل.

وأما بالنسبة لوجبة السحور التي تمد الجسم بالطاقة فيجب الحرص على تأخيرها إلى ما قبل أذان الفجر، بحيث تتضمن حبة فاكهة وكوباً من اللبن أو الحليب قليل الدسم، والبقوليات أو جبن قليل الدسم غير مملح لتجنب العطش، وتناول خبز الحبوب الكاملة أو حبوب الشوفان مع الخضروات.

وشددت على ضرورة تجنب المخللات تفادياً للشعور بالعطش، مشيرة إلى أن تناول الفاكهة الغنية بالبوتاسيوم خلال وجبة السحور مثل الموز والبرتقال تساعد على الوقاية من الشعور بالعطش.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات