#وصايا_للسعادة

التحذير من التشبه بالكفار

ت + ت - الحجم الطبيعي

عن عبدالله بن عمرو، رضي الله عنه، أن رسول الله، صلى الله عليه وسلم، قال: «ليس عندي من تشبه بغيرنا».

وعن ابن عمر رضي الله قال: قال رسول صلى الله عليه وسلم: «من تشبه بقوم فهو منهم».

ففي هذه الوصية يشير صلى الله عليه وسلم إلى أن للمسلم شخصيته المتميزة عن غيره، أراد الله له أن يكون متميزاً عن غيره من المشركين، وحذر الرسول صلى الله عليه وسلم من مشابهة المشركين ونهى عنه أشد النهي لما تدل عليه مشابهة الظاهر من فساد الباطن، وأمر المسلمين بمخالفتهم في مواطن كثيرة في لباسهم وعاداتهم وأعيادهم وأفراحهم وغير ذلك مما هو بعيد عن دين الله عز وجل.

واعلم أيها القارئ أنه ما لم يكن يومئذ ديناً أي على وقت الصحابة، رضي الله عنهم، لا يكون اليوم ديناً، ولقوله تعالى: «اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام ديناً».

أي الآن أكملت لكم الدين الذي رضيه الله لعباده جميعاً، وفطرهم عليه، وتعبدهم به، وألزمهم أحكامه وفرائضه وسنته، وجعله لكم ديناً قويماً وصراطاً مستقيماً، وأتم الله لكم به النعمة، وزادكم من فضله من الخصائص والميزات، ما جعلكم أمة من خير الأمم، وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء.

طباعة Email