داعية سوداني متجول يدعو إلى الوسطية

الشيخ محمد سيد

محمد سيد حاج اسم فارق صاحبه دنيا الناس إلا أنه لا يزال حياً بينهم، لا تكاد وأنت تتجول في الأسواق ومحطات المواصلات والكافتيريات أو المركبات العامة في مدن السودان المختلفة وخاصة العاصمة الخرطوم إلا ويلفت انتباهك ويجذبك صوته العذب وسرده السلس المحبب لعلوم الدين، وقد استطاع بأسلوبه المتميز في الدعوة أن يجذب حوله مئات الآلاف من السودانيين، لاسيما شرائح الشباب التي كان دائماً ما يتلمس قضاياها بشكل يمزج فيه بين النصح ورأي الدين والمعاتبة اللطيفة فأحبه من شغفت بكلماته قلوبهم.

وقد تمكن الشيخ الشاب المولود بمدينة حلفا الجديدة عام 1972 من امتلاك أفئدة عشرات الآلاف وهو يسرد أحداث السيرة النبوية الشريفة خلال 38 محاضرة، تستمع إليه وهو ينقل إليك صورة صادقة عن حياة النبي الكريم وأصحابه وأمهات المؤمنين فكأنك تشاهد بأم عينيك تلك الأحداث، وتحلق في سماوات الأدب الإسلامي الراقي وهو يطوف عوالم الإمتاع الروحي شارحاً بلغة السهل الممتنع كتاب «مدارج السالكين» للعلامة ابن قيم الجوزية، ودروسه بالعلوم الشرعية والفقهية..

وقد نذر سنوات عمره في تعلم العلم وتعليمه دون تشدد أو غلو، وباتت تسجيلاته تنافس أسطوانات الأغاني في الكافتيريات والمركبات العامة لينساب حديثه العذب إلى النفوس دون عناء.

وكان أسلوب الشيخ محمد المتخرج في كلية الشريعة بجامعة أمدرمان الإسلامية الأكثر استقطاباً لشرائح الشباب وطلاب الجامعات، لحرصه على غرس القيم والأخلاق الإسلامية السمحة في نفوس الطلاب، بالاستماع إليهم واستقبال استفساراتهم بوجه منشرح، مع تقديم العون الروحي لهم في مواجهة تحديات العصر وحالة الاستلاب الثقافي التي غزت العقول في ظل عوالم الفضاء المفتوح، فكان خير قدوة للكثيرين..

ولم يكن بالمتشدد المنفر بل كان يطبق الآية الكريمة: «ولو كنت فظاً غليظ القلب لانفضوا من حولك..» فاتبع منهج الوسطية لتوصيل رسالته الدعوية، ما جعل مسجد حي الصافية بالخرطوم بحري وهو إمامه، قبلة الناس يأتونه من كل حدب وصوب.

عاش الشيخ محمد سيد عمراً قصيراً بحساب السنوات لم يتعد «38» ربيعاً، إلا أنه كان طويلاً بحساب التراث العلمي الذي خلده، حيث نعاه الناعي ليلة الرابع والعشرين من أبريل عام 2010 إثر حادث سير وهو في طريقه من الخرطوم إلى ولاية القضارف لإلقاء محاضرة هناك، ليخلف بموته فراغاً شاسعاً في نفوس طلابه ومحبيه وليفقد أهل السودان شاباً وهب حياته للدعوة والتعليم، وخرج عشرات الآلاف لتشييعه في موكب باك.

 

تعليقات

تعليقات