الفوائد الصحية لصيام ستة أيام من شـوال

صورة

نودع شهر رمضان المبارك شهر الخير والطاعة، وشهر الصيام والعبادة، ولكن أبواب العبادة والخير تبقى مفتوحة دائماً على مصراعيها لأداء الطاعات في كل زمان ومكان، ومن أفضل الطاعات بعد انتهاء صيام شهر رمضان، صيام ستة أيام من شهر شوال سواء كانت متتابعة أم متفرقة، فالصوم يهذب النفوس ويطهر القلوب ومنافعه كثيرة وكبيرة لصحة الإنسان، كما أن صيام هذه الأيام من شهر شوال بعد الشهر الفضيل فرصة كبيرة لا بد على الإنسان اغتنامها لما لها من أجر كبير وثواب عظيم عند الله تعالى.

ولا شك أن الصيام بشكل مطلق يحمل في طياته الكثير من الفوائد الروحية بالدرجة الأولى ثم الفوائد الصحية وتنقية الجسم من السموم المتراكمة على مدى العام.وحول الفوائد الصحية لصيام الستة أيام من شهر شوال يقول الدكتور محمد عبد الله الرباح أخصائي طب أطفال في مركز التداوي الطبي إن صيام الأيام الستة من شهر شوال ينقي الدم داخل خلايا الجسم ويساعد على توازن سوائل الجسم، كما يمنح الإنسان طاقة كبيرة ونشاطاً، ويقوي مناعته.

وأضاف أن صيام هذه الأيام يخلص الإنسان من سموم الجسم وفضلاته ويساعد جسمه على أن يبقى سليماً ومعافى، لافتا إلى أن أحد أكبر فوائد الصيام هو أنه يولد كريات بيضاء تكفي لوقاية جسم الإنسان من الأمراض وقد أكدت الأبحاث العلمية أن صيام يوم واحد يولد كريات بيضاء تكفي لوقاية الجسم لمدة 10 أيام وإذا جمعنا صيام شهر رمضان كاملاً مع صيام 6 أيام من شهر شوال نجد أن مجموع إنتاج الجسم للكريات البيضاء سيغطي 360 يوماً أي أنها تكفي لوقاية الجسم خلال أيام السنة كاملة.

وأضاف الدكتور الرباح أن صيام ستة أيام متتالية أو متقطعة من شهر شوال عادة حرص عليها الرسول محمد ــ صلى الله عليه وسلم ــ وصحابته من بعده، عقب الشهر الفضيل، حيث إن صيامها يساعد في نقل الجسم من نظام رمضان الغذائي إلى النظام الغذائي العادي بطريقة صحية وسليمة ويجنب الصائم المشكلات الهضمية، لاسيما وأن الجسم يتعود على تناول وجبتين في اليوم هما الإفطار والسحور خلال شهر رمضان المبارك، أما الانتقال إلى الغذاء الذي يضم ثلاث إلى أربع وجبات يسبّب بعض الاضطرابات الهضمية للإنسان، وتعتبر هذه الأيام فرصة جيدة للجهاز الهضمي لاستعادة نشاطه، إذ أن صيامها يساعد على إفراز العصارة الهضمية بطريقة صحية.

فوائد

أوضح الدكتور محمد عبد الله الرباح أن صيام ستة أيام من شوال يساعد على إزالة نفخة البطن بشكل ملحوظ، كما يعطي الجسم فرصة كبيرة لحرق السكر والدهون التي تم تناولها بكثرة خلال أيام العيد، ويساعد في السيطرة على نوعية الطعام التي يتناولها الفرد.

 

تعليقات

تعليقات