فتاوى

هل هجر الأصدقاء وجفاؤهم لذنب اقترفته؟

تقول السائلة: أصدقائي باتوا يجافونني، بمن فيهم زملاء الدراسة والعمل، رغم أني أعاملهم معاملة حسنة وأستغرب من الوضع الحاصل هل هو من ذنب اقترفته؟

الجواب وبالله التوفيق: ما دمت تعاملين زميلاتك بالحسنى وبآداب الإسلام، وتتقين الله تعالى، فلا تلتفتي إلى بعدهن أو معاملتهن لك بجفاء، وينبغي للمسلم ذكراً كان أو أنثى أن يشغل قلبه وباله فيما يرضي الله ويقربه إليه ولا يتلفت للمخلوقين. وليس شرطاً أن يكون هذا الجفاء منهم بسبب ذنب.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات