هل يجوز أن أصلي العصر مباشرة بعد الظهر لظروف عملي؟

وردنا سؤال يقول فيه صاحبه: عملي يحتم عليّ تأجيل صلاة العصر، فقيل لي: إنه بإمكاني أن أصلي العصر مباشرة بعد الظهر. فما الحكم في ذلك جزاكم الله خيراً؟

- إذا كان التأخير لصلاة العصر إلى آخر وقته بحيث لم يضق عن أداء أربع ركعات، فلا حرج، وتكون الصلاة أداءً، ما أدرك المصلي ركعة من الوقت، وأما تقديمها مع الظهر فإن كان في وقت الظهر بحيث تصلي الظهر في آخر وقته، ثم تصلي العصر في أول وقته، فذلك جائز وهذا ما يسمى بالجمع الصوري المتفق على جوازه، فإن كان تقديمها مع أول وقت الظهر أو وسطه، فلا يجوز إلا لحاجة ماسة، والله أعلم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات