دخول المساجد

السلام عليكم ورحمته الله وبركاته، وبعد: توجد بعض المساجد موضوع عليها لوحات تنص (للمسلمين فقط)، وهي عبارة تنبيه لمنع غير المسلمين من دخول المساجد ومرافقها، وهي - حسب علمي-عبارة عن فتوى شرعية تمنع دخول غير المسلمين للمساجد إلا في بعض الظروف. فما هو القول الصحيح في ذلك؟

الأصل أنه لا يدخل المسجد إلا مسلم؛ لأن المساجد وضعت لإقامة ذكر الله تعالى من صلاة واعتكاف وذكر وتدريس ونحو ذلك مما به يحيا الشرع الشريف.

إلا أنه إذا احتاج غير المسلم لدخول المسجد لعمل فيه، أو اُستدعي لغرضٍ ما، أو أراد التعرف على الإسلام والمسلمين فإنه لا مانع من دخوله بإذن القائم على أمر المسجد من إمام أو مؤذن .

كما نص عليه الإمام النووي في المجموع والآبي الأزهري في جواهر الإكليل على مختصر خليل (1/23) وابن قدامة في المغني (8/532)؛ لذلك ينبغي للقائمين على المساجد أن ينظروا حال الراغبين في دخول المساجد من غير المسلمين، فإن رأوا حاجة لذلك أذنوا لهم، مع الحفاظ على الحشمة في اللباس، وعدم العبث، وإن رأوا غير ذلك مما يكون فيه إهانة للمساجد بقصد أو بغيره لم يأذنوا لهم. والله سبحانه وتعالى أعلم.

الضرب بالدف

ما حكم استخدام الطبول والدفوف في الأعراس

ضرب الدف في الأعراس مستحب؛ لما ورد من الحث عليه عن النبي صلى الله عليه وسلم كما ترجم له البخاري رحمه الله تعالى بقوله: باب ضرب الدف في النكاح والوليمة وذكر حديث الربيع بنت معوذ بن عفراء، وفيه:

(( فجعلت جويرات لنا يضربن بالدف)) ومثل الدُف الطبل، كما نص عليه السادة المالكية، قال الدردير في الشرح الصغير 2/503: (فلا يكره)، ونقل في الشرح الصغير عن العلامة العدوي: أن الطبل بجميع أنواعه يجوز في النكاح، فإن كان فيه صراصير ففيه خلاف.

وما يجري في الأعراس من هذه الحفلات مما يسمى بالعيالات والحربية فلا بأس بها؛ لأنه من إعلان النكاح المأمور به شرعاً.

حكم النية

ما حكم النية في صوم رمضان، وهل تجب لصيام كل يوم من أيام شهر رمضان، وهل يجب تبييتها؟

يرى الشافعية أنه يجب أن ينوي الشخص لكل يوم نية ليلاً لقوله - صلى الله عليه وسلم - «من لم يُبَيِّتْ الصيام من الليل فلا صيام له» وهو مذهب جمهور الفقهاء.

وقال مالك وأحمد في إحدى الروايتين عنه: إذا نوى صوم جميع الشهر في أوّل ليلةٍ منه أجزأه لجميعه. وقال أبو حنيفة: صوم شهر رمضان يصح بنية من النهار وقبل الزوال. فالأحوط تبييت النية لكل يوم. والله تعالى أعلم.

حبوب منع الدورة

ما حكم استعمال المرأة للحبوب لمنع الدورة لأجل أن تصوم شهر رمضان؟

استعمــال المــرأة للحبــوب لمنــع الــدورة لا حــرج فيه إن شاء الله إن لــم يترتــب علــى ذلــك ضرر بالمرأة جراء استعماله، فإن ترتب على استعمالــه ضرر مُنِعَ للضرر لا لأجل منع الدورة من أجل الصيام. والله تعالى أعلم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات