تبييت النية

ما حكم النية في صوم رمضان، وهل تجب لصيام كل يوم من أيام شهر رمضان، وهل يجب تبييتها؟

يرى الشافعية أنه يجب أن ينوي الشخص لكل يوم نية ليلاً فلا يصح الصوم الواجب إلا بِنِيَّةٍ من الليل لقوله -صلى الله عليه وسلم- «من لم يُبَيِّتْ الصيام من الليل فلا صيام له» وهو مذهب جمهور الفقهاء.

وقال مالك وأحمد في إحدى الروايتين عنه: إذا نوى صوم جميع الشهر في أوّل ليلةٍ منه أجزأه لجميعه. وقال أبو حنيفة: صوم شهر رمضان يصح بنية من النهار وقبل الزوال. فالأحوط تبييت النية لكل يوم. والله تعالى أعلم.

حبوب منع الدورة

ما حكم استعمال المرأة للحبوب لمنع الدورة لأجل أن تصوم شهر رمضان؟

إن استعمــال المــرأة للحبــوب لمنــع الــدورة لا حــرج فيه إن شاء الله إن لــم يترتــب علــى ذلــك ضرر بالمرأة جراء استعماله، فإن ترتب على استعمالــه ضرر مُنِعَ للضرر لا لأجل منع الدورة من أجل الصيام، لأن استعمــال الحبــوب لهــذا الغــرض وسيلة مباحة لعمل خير، والوسائل لهــا حكــم المقـاصد،، فإذا استعمل المباح لغرض فعل الطاعة يرجى أن يثاب على فعله اعتباراً بنيته. والله تعالى أعلم.

الأكل والشرب ناسياً

ما الحكم إذا أكلت أو شربت ناسياً، وأنا صائم، ثم تذكرت أثناء الأكل أو الشرب؟

من أكل أوشرب ناسياً عليه أن يلقي ما في فمه عندما يتذكر أثناء الأكل أو الشرب أنه صائم، ويتم صومه ولا قضاء عليه. آخذاً بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إذا نسي أحدكم فأكل أو شرب فليتم صومه فإنما أطعمه الله وسقاه».

خلافاً للمالكية حيث يوجبون إتمام الصوم والقضاء لأن حقيقة الصيام الإمساك عن الطعام والشراب ونحوهما وهي منتفية مع وجود تلك المفطرات. فَرُفِع الإثم بنسيانه ووجب عليه القضاء، لعدم تحقق صيامه. والله تعالى أعلـم.

كفارة الصيام

مــات أحدهــم وعليــه كفــارة عدة أشهر عن سنوات لم يصم فيها رمضــان لمــرض مزمــن، فهــل لوليــه أن يخــرج عنه هذه الكفارة وما مقدارها؟

من مات وقد أفطر شهر رمضان لمرض أصابه منعه من الصيام، فهذا ينظر في أمره: فإما أن يستمر مرضه حتى يموت فهذا معذور، فلا قضاء ولا فدية عنه لاستمرار عذره. وأما إن تمكن من قضاء ما فاته فلم يصم حتى مات، فهذا يقضي عنه وليه استحباباً لقوله صلى الله عليه وسلم: «من مات وعليه صيام صام عنه وليه».

كما أخرجه الشيخان من حديث عائشة رضي الله عنها. فإن لم يقض عنه أخرج من تركته مد طعام كفارة عن كل يوم أفطره يصرفه للفقراء، أو يخرج قيمته ويتصدق بها عليهم. والله تعالى أعلم.

حدود السحور

ما حكم من سمع الأذان للفجر وهو يتسحر، وماذا يفعل عند سماع الأذان؟

يجب على المسلم الذي يريد الصيام أن يلقي ما في فمه عند قول المؤذن: الله أكبر. ولا يستمر في الأكل والشرب. ولا يبتلع ما في فمه. فإن ابتلع شيئاً مختاراً بعد سماع التكبير فقد أفطر وعليه الإمساك والقضاء، على ما ذهب إليه جمهور العلماء. والله تعالى أعلم.

 

يجيب عن أسئلة الصائمين نخبة من كبار العلماء في دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات