الشائعات.. سلاح يمتطي صهوته الجبناء

من الظواهر السيئة التي راجت وانتشرت في مجتمعنا وأصبحت كابوساً مقلقاً يهدد قيمنا وحياتنا، ومرضاً عضالاً يقطّع أوصالنا ويلوث أخلاقنا ويزيد من نشر الأدواء والآفات فيما بيننا. إنها ظاهرة نشر الإشاعات والترويج لها واختلاق المعلومات الكاذبة والأخبار الزائفة وتناقل الأنباء المغلوطة والأقاويل الآثمة والقيام ببثها والدندنة حولها وكثرة البلبلة فيها لتحقيق أهداف خبيثة يريد مروجو هذه الإشاعات أن يحققوها ويصلوا إليها.

لقد حذرنا الله تبارك وتعالى من هذا الداء الخبيث والمرض العضال ونهانا عنه أشد النهي وحذر منه في كثير من الآيات وما ذلك إلا لعظم قُبح الإشاعة وكثرة أخطارها وشدة أضرارها على الناقل والمنقول وعلى مستوى الفرد والمجتمع وعلى المستوى العام والخاص.

يقول الله سبحانه وتعالى ﴿إِذْ تَلَقَّوْنَهُ بِأَلْسِنَتِكُمْ وَتَقُولُونَ بِأَفْوَاهِكُمْ مَا لَيْسَ لَكُمْ بِهِ عِلْمٌ وَتَحْسَبُونَهُ هَيِّنًا وَهُوَ عِنْدَ اللَّهِ عَظِيمٌ * وَلَوْلَا إِذْ سَمِعْتُمُوهُ قُلْتُمْ مَا يَكُونُ لَنَا أَنْ نَتَكَلَّمَ بِهَذَا سُبْحَانَكَ هَذَا بُهْتَانٌ عَظِيمٌ﴾. [النور 15: 16].

لقد نزلت هذه الآيات في معرض الحديث عن حادثة الإفك وتبرئة أم المؤمنين عائشة ــ رضي الله عنها وأرضاها ــ ونفي التهمة عنها لأن سبب الطعن في عرضها الشريف هو إشاعة أشاعها المنافقون والمرجفون هذه الإشاعة القبيحة التي طعنت في بيت النبوة ومست خير امرأة بريئة مبرئة عفيفة طاهرة زوجة رسول الله ــ صلى الله عليه وسلم ــ نال المرجفون من عرضها وولغ المُشيعون في عفافها وشرفها ولعبت بهم الإشاعة شر لعبة فأوقعتهم في أخطار عديدة وأمراض كثيرة.

إن بعض الناس وللأسف مبتلون بهذا المرض الخبيث ومحبون جداً للترويج للإشاعات وعندهم ميل واحتراف في خلق الإشاعات وجلبها وحب لتناقلها وترديدها وبث للفتنة والفرقة عبرها وصدق النبي ــ صلى الله عليه وسلم ــ إذ يقول «دَبَّ إِلَيْكُمْ دَاءُ الْأُمَمِ قَبْلَكُمُ الْحَسَدُ وَالْبَغْضَاءُ، وَالْبَغْضَاءُ هِيَ الْحَالِقَةُ لَا أَقُولُ تَحْلِقُ الشَّعْرَ وَلَكِنَّهَا تَحْلِقُ الدِّينَ وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لَا تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ حَتَّى تُؤْمِنُوا وَلَا تُؤْمِنُوا حَتَّى تَحَابُّوا أَلَا أُخْبِرُكُمْ بِمَا يُثَبِّتُ ذَاكَ لَكُمْ: أَفْشُوا السَّلَامَ بَيْنَكُمْ».

إن الذي ينشر الإشاعة جبان والذي يصدقها غبي لا يستخدم عقله ولا يتقي الله في نفسه ودينه فتأكل الإشاعة حسناته وتقضي على أخلاقياته وقيمه وفي المقابل وجدوا قلوباً مريضة تستقبل إشاعاتهم وأفواهاً ضامئة تتلقف أخبارهم وتروج لأكاذيبهم وشائعاتهم وأناساً يحبون الفضول ويسارعون في نقل الإشاعات وعندهم حب للتصدر والنشر ولو من دون تثبت أو تأكد وهؤلاء هم الذين قال الله عنهم ﴿لَوْ خَرَجُوا فِيكُمْ مَا زَادُوكُمْ إِلَّا خَبَالًا وَلَأَوْضَعُوا خِلَالَكُمْ يَبْغُونَكُمُ الْفِتْنَةَ وَفِيكُمْ سَمَّاعُونَ لَهُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِالظَّالِمِينَ﴾. [التوبة: 47]

والإشاعة ضررها أكبر من القتل لأن القتل يقع على نفس واحدة ويهدر نفساً معصومة ،أما الفتنة أو الإشاعة فإنها تهدم مجتمعاً بأكمله وتقضي على كل الفضائل فيه، إن الإشاعة بنت الجريمة وخطرها لا يقل خطراً عن خطر المخدرات والآفات، وإذا كان هناك من يسعى إلى خلط الأوراق وتدمير البلاد بالتفجيرات واستهداف التجمعات وتفخيخ الأماكن العامة والمساجد والطرقات فإن هناك أيضاً من ينحر المسلمين بنشر الإشاعات ويوهن عزائمهم بتلفيق المعلومات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات