المطاعم الفندقية ترفع لافتة «كامل العدد»

تشهد المطاعم الفندقية حالة من الزخم والنشاط خلال شهر رمضان الكريم في ظل تسابق الأفراد والمؤسسات والشركات لحجز مقاعدهم على موائد الإفطار والسحور وهو ما يرفع نسب الحجوزات إلى ما بين 80% إلى 100% خلال الأيام الأولى من رمضان تنخفض إلى حدود 80% مع نهاية الشهر.

وقال مسؤولون في قطاع الضيافة والفنادق لـ«البيان الاقتصادي»، إن ظاهرة الإفطار أو السحور في مطاعم الفنادق برزت بشكل كبير خلال السنوات الأخيرة في مسعى إلى كسر الروتين المنزلي وهو ما يرفع نسب الإقبال بنحو ملحوظ خلال الشهر الكريم، مشيرين إلى أن رمضان يعتبر موسماً حيوياً يعزز بشكل كبير من إيراداتهم وأرباحهم.

وأضاف هؤلاء أن المطاعم الفندقية تتسابق خلال شهر رمضان بطرح العروض السعرية والعروض الخاصة بالأطفال من أجل جذب أكبر شريحة ممكنة من الزوار لتناول وجبات الإفطار والسحور، كما يجري تجهيز القاعات بشكل يتناسب مع أجواء وطقوس الشهر الكريم.

إقبال كبير

وقال إسماعيل إبراهيم، المدير العام لفندق «رامادا» داون تاون أبوظبي، إن مطاعم الفنادق عادة ما تشهد إقبالاً كبيراً خلال شهر رمضان في ظل تسابق الأفراد والشركات لحجز أماكن لعائلاتهم وأصدقائهم على موائد المطاعم لكسر روتين الإفطار في المنزل، لا سيما وأن المطاعم تقدم موائد شهية تشمل أطباقاً متنوعة من المطبخ العربي والهندي والآسيوي.

وأضاف إسماعيل أن مطعم «سورا» في فندق رامادا أبوظبي داون تاون يشهد إقبالاً كبيراً خلال شهر رمضان لا سيما وأنه يقدم عروضاً جيدة تشمل دفع الحساب للشخصين والحصول على الثالث مجاناً بسعر 119 درهماً للشخص الواحد، مشيراً إلى أن المطعم يستضيف طاهياً سورياً لعمل أشهى المأكولات الرمضانية.

وأوضح أن نسب الحجوزات في المطاعم ترتفع بشكل كبير بعد مرور العشرة أيام الأولى من الشهر الكريم لتصل إلى نحو 90% فيما تصل إلى حدود 60% إلى 50% في الأيام الأولى، وتزداد بشكل كبير في أيام عيد الفطر المبارك.

إشغالات مرتفعة

اتفق مع الرأي السابق، محمد مصطفى، مدير إدارة المبيعات الحكومية والتشريفات في فندق «ريتزكارلتون» أبوظبي، مشيراً إلى أن مطاعم الفندق تشهد إشغالات مرتفعة منذ بداية الشهر في ظل توافد العائلات والشركات لحجز مقاعدهم والاستمتاع بالأجواء الرمضانية.

وأضاف مصطفى أن الإقبال الكبير على المطاعم الفندقية خلال رمضان يعزز بشكل كبير من الإيرادات والأرباح خصوصاً في الفترات الصيفية التي تشهد حالة من الهدوء والثبات، متوقعاً زيادة كبيرة في الحجوزات حتى نهاية الشهر الكريم.

مفهوم رمضاني

وقالت جوليا جيماديفا، مديرة المبيعات والتسويق في فندق «أنداز كابيتال جيت أبوظبي»، إن الاستعدادات لشهر رمضان تمت وفق مفهومنا الرمضاني وإعداد المكان الذي سيحتضن فعاليات الشهر الفضيل، مشيرة إلى أن شهر رمضان يعتبر موسماً مميزاً للغاية بالنسبة للمطاعم والفنادق، إذ يحمل فرصاً استثنائية للاحتفاء بالثقافة العربية والمطبخ المحلي. لذلك فهو يتطلب الكثير من التحضيرات المسبقة.

وأضافت جوليا إن الفندق خصص في شهر رمضان قاعة إفطار جديدة في صالة العروض الفنية «165 Below» تم تزيينها بديكور مستوحى من التراث العربي، لتتحول إلى قاعة مثالية لأمسيات الإفطار الرمضانية، فيما يجري تقديم تشكيلة غنية من الأطباق الرمضانية المميزة.

وأوضحت جوليا أن الفندق يقدم خلال رمضان باقة منافسة من عروض العطلات المخصصة لسكان الدولة والتي تستمر مزاياها من 1 مايو حتى 31 أغسطس بقيمة 400 درهم لليلة الواحدة على أساس الإشغال الفردي أو المزدوج، متضمنةً وجبة فطور مع مزايا إضافية تشمل تسجيل الوصول المبكر عند 9 صباحاً وتسجيل المغادرة المتأخر عند 4 مساءً، إلى جانب خصم بنسبة 20% على المأكولات والمشروبات.

 

سحور على الشاطئ

أعلن فندق وسبا أنانتارا القرم الشرقي في أبوظبي عن خيمته الرمضانية التي تتميّز بإطلالات خلابة على الواجهة البحرية لشاطئ القرم احتفاء بشهر رمضان، إضافة إلى تمتيع حواس تذوقهم بتجربة طهي لذيذة على أنغام الموسيقى الحية.

 

أجواء عائلية

قال خالد الشرباصي، مدير عام فندق وسبا أنانتارا القرم الشرقي، نأمل أن نستمر في إمتاع الجميع بهذه الأجواء الرائعة التي تجمع بين العائلة والأصدقاء على السحور، ويبلغ الحدّ الأدنى للإنفاق في الخيمة 90 درهماً للشخص الواحد .

 

خيم ومجالس

تقدم بعض الفنادق لضيوفها تجربة ممتعة عبر الخيم الرمضانية الرمضانية والمجالس المطلة على البحر، حيث يمكن للعائلات والأصدقاء والمجموعات الكبيرة الاستمتاع ببوفيه إفطار يشمل المأكولات المحلية والإقليمية والعالمية مصحوبة بإيقاعات الموسيقى الشرقية.

 

عروض شيقة

توفر الفنادق تجارب ممتعة للأطفال حيث تمنحهم الفرصة للتمتع بالعروض الترفيهية الشيقة مع أنشطة فنية وحرفية وتعليمية تحتفي بالثقافة الإماراتية والتراث العريق.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات