شهد الأوبريت الاستعراضي «هذا وطنا» في مركزالمعارض

محمد بن زايد: الإمارات تملك رؤية واضحـة تؤهلها للفوز بالمنافسات الدولية

صورة

أكد الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ان الإمارات بما تمتلكه من رؤية واضحة وقيادة حكيمة وأبناء مخلصين يعملون باستراتيجية ومنهجية عمل وطنية، قادرة بعون الله على خوض المنافسات الدولية والفوز بها.

وشهد سموه مساء أمس، حفل الأوبريت الاستعراضي «هذا وطنا» الذي أقيم أمام المنصة لمركز أبوظبي الوطني للمعارض بمناسبة احتفالات الدولة باليوم الوطني الثاني والأربعين.

وشهدت الحفل سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة.

وشهد حفل الأوبريت، الذي نظمته لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية في أبوظبي، سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي ولي عهد عجمان وسمو الشيخ راشد بن سعود بن راشد المعلا ولي عهد أم القيوين وسمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل حاكم أبوظبي في المنطقة الغربية وسمو الشيخ سيف بن محمد آل نهيان وسمو الشيخ سرور بن محمد آل نهيان وسمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني نائب رئيس المجلس التنفيذي والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة وسمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي وسمو الشيخ ذياب بن زايد آل نهيان وسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية وسمو الشيخ عمر بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية وسمو الشيخ خالد بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس إدارة طيران الاتحاد ومعالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع ومعالي الشيخ حمدان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي وعدد من الشيوخ وجمع غفير من المواطنين والعوائل الإماراتية.

لوحات استعراضية

واستهل الحفل بترديد النشيد الوطني بعدها بدأت الفقرات التي تضمنت لوحات استعراضية على خلفية قصائد وطنية تحمل معاني الفخر والاعتزاز بالوطن ربطت بينها فقرات إلقاء استعرضت الحياة على أرض الإمارات منذ القدم مرورا بتاريخ المنطقة البعيد وصولا الى تاريخ الدولة الحديث حيث تم عرض لوحات وصور تمثل هذه المراحل على خلفية الاستعراضات من خلال شاشات العرض. ويهدف العمل الذي أقيم في الساحة الخارجية بمركز المعارض إلى التأكيد على أواصر الوحدة الوطنية بين أبناء الإمارات وفخرهم بتاريخهم العريق وجذورهم المشتركة وهويتهم الوطنية، كما أنه يؤكد من خلال عناصره المختلفة على الولاء للقيادة واللحمة الوطنية عرفانا بعطاء الرعيل الأول وتطلعا لمستقبل واعد لأبناء الإمارات جميعا.

مشاركة

وشارك سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان المحتفلين أفراحهم بهذه المناسبة الوطنية السعيدة عند تأديتهم اللوحات التراثية لفنون العيالة والحربية بعنوان «قايد وطنا» وقصيدة «العلم».

وأضفت مشاركة سموه مع إخوانه أولياء العهود والشيوخ البهجة والسعادة والحماس بين جموع الحاضرين والمشاركين بما يجسد التلاحم الوطني والتآلف الذي يعيشه أبناء الوطن مع قيادته وما يحمله الجميع من تقدير واعتزاز بالمنجزات التي حققتها دولة الإمارات في ظل قيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله.

وعاشت ساحة أرض المعارض أجواء احتفالية مفعمة بمشاعر الفخر والاعتزاز بالانتماء لهذا الوطن والولاء لقيادته الحكيمة وقد تزينت أرجاؤها بعلم دولة الإمارات وسط تأدية الفرق المشاركة لوحاتها التراثية والفلكلورية التي تعبر عن حب الوطن الذي ورثه الأبناء والأحفاد من الآباء والأجداد.

وتضمن الاحتفال إلقاء قصائد شعرية بالمناسبة من كلمات الشاعر عبدالكريم معتوق فيما قدم شاعر الأوبريت جمعة بن مانع الغويص السويدي قصيدة بعنوان «هذا وطن» ألهبت مشاعر الحضور ونالت استحسانهم وقوبلت بالهتاف والتصفيق لما تضمنته من معان في الوطنية وصور الولاء والانتماء لهذا الوطن وإعلاء شأنه وبذل الغالي والنفيس للذود عنه وصون حماه مستشهدا بنخوة أهل الإمارات وتلبيتهم النداء وقت الشدائد والمحن.. ونوه بصور التضامن والتكاتف التي عرف بها أهل الخليج في وقوفهم صفا واحدا درءا للمخاطر ومواجهة للتحديات.

وشاركت في الاستعراض عدة جهات حكومية منها القيادة العامة للقوات المسلحة والقيادة العامة لشرطة أبوظبي ومجلس أبوظبي للتعليم ونادي تراث الإمارات وفرقة أبوظبي للفنون الاستعراضية.. وبلغ عدد المشاركين في الاستعراض حوالي 2000 مشارك ومشاركة.

جاء ذلك في تصريح أدلى به سموه لوسائل الإعلام، على هامش احتفالات دولة الإمارات العربية المتحدة باليوم الوطني الثاني والأربعين.

وقال سموه: «أهنئ سيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وشعب دولة الإمارات بهذا اليوم المبارك، وهذه المناسبة الوطنية.. البيت متوحد بهمة أهل الإمارات وقيادتهم الحكيمة».

وأضاف سموه «في هذا اليوم عندنا الكثير من الأشياء التي نفرح ونفتخر بها، وهذا لم يكن يتحقق لولا فضل رب العالمين ثم وجود قيادة حكيمة وهمة رجال تمضي وراء هذه القيادة لتحقيق أهدافها، التي هي في مصلحة الوطن والشعب».

وحول المشاركة الشعبية الكبيرة للمواطنين والمقيمين في أفراح الوطن، قال سمو ولي عهد أبوظبي «الإمارات بخير بالمخلصين من أهلها والمقيمين فيها من كل بقاع العالم، اليوم نرى مشاركة الأشقاء والأصدقاء المتواجدين على هذه الأرض مثل ما نرى أهلنا وأبناءنا. والكثير منهم قلوبهم على هذا الوطن». وأضاف سموه «ليس هناك شك ان البلاد خلال 50 سنة من مسيرتها التي مرت استفادت من هذه الكوادر المقيمة، ويجب علينا ان نذكر لهم الجهود التي بذلوها في مشاركتهم الإماراتيين في بناء هذا الوطن».

استضافة إكسبو 2020

وعن فوز الإمارات باستضافة معرض إكسبو العالمي في العام 2020 في دبي، قال سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان «لا شك ان كثيرا من أشقائنا في العالم العربي وغيرهم من الأصدقاء يرون في دبي ودولة الإمارات الجدارة في المنافسة في مختلف المحافل، نحن نافسنا وفزنا باستضافة مقر آرينا، رغم اننا نافسنا دولا كبيرة، واليوم نافسنا وفزنا بإكسبو، لدينا فترة 7 سنوات حتى 2020 لنثبت للعالم أننا جديرون بهذه الاستضافة». وعن السمعة الطيبة التي تتمتع بها دولة الإمارات بين بلدان العالم قال سموه: «ان دولة الإمارات بتجربتها التنموية الفريدة أصبحت قدوة حسنة بتوفيق من رب العالمين، ثم بفضل رؤية قيادتها الحكيمة والشعب الوفي الذي يقف وراء هذه القيادة».

وأضاف سموه ان دولة الإمارات وصلت الى ما هي عليها من مكانة متميزة بفضل استراتيجية واضحة ومنهجية عمل وطنية ووجود أبناء مخلصين يتخذون القرار وينفذون هذه الخطط والاستراتيجيات، لتصل دولة الإمارات الى الأهداف التي تنشدها، مشيدا سموه بفعالية مسيرة علم وبفكرتها، التي انطلقت بمبادرة فردية، لاقت استحسان المسؤولين، وأصبحت محل تبني القيادة، مؤكدا سموه حرص القيادة على دعم وتشجيع المبادرات والأفكار الناجحة، التي تخدم المسيرة الوطنية، مشددا سموه على ضرورة إيلاء هذه المبادرات الهادفة كل الدعم والرعاية والاهتمام.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات