دشن سارية علم الدولة في رأس الخيمة

سعود بن صقر: بقيادة خليفة تعلو صروح الإنجازات

أكد صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة، أن ما وصلت إليه بلادنا من مكانة عالية في الساحات الإقليمية والدولية وعلى المستويات كافة، يأتي بفضل من الله وحرص القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، الذي يسعى لجعل الإمارات في مقدمة الدول وعلامة بارزة بين الأمم، وقال سموه خلال تدشينه، عصر أمس، سارية علم الدولة خلال الاحتفال الذي أقيم على خور رأس الخيمة بكورنيش القواسم، ضمن الاحتفال باليوم الوطني الثاني والأربعين للدولة: تتعالى صروح المنجزات الوطنية النوعية الشاملة التي تحققها الدولة في جمع المجالات وعلى المستويات كافة في ظل القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، وإخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

وأشار صاحب السمو حاكم رأس الخيمة إلى أن الاعتزاز بالعلم هو تعبير حقيقي عن الانتماء إلى الوطن الذي نلتقي جميعاً على محبته والعمل من أجل رفعته وحمايته ليبقى يرفرف شامخاً في سماء الوطن المعطاء، لأنه رمز من رموز وحدتنا وتأكيد لتأصل الروح الوطنية في وجداننا وتعزيز للهوية والقيم التي تربطنا بهذا الوطن في نفوسنا.

إنجازات غير مسبوقة

من جانبه أكد معالي الدكتور عبدالله بن محمد بلحيف النعيمي وزير الأشغال العامة، أن الإمارات وتحت القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، حققت إنجازات غير مسبوقة في كل المجالات ووفرت للإنسان الإماراتي كل مقومات الحياة الكريمة. مشيرا إلى أن المشروعات التي يجري تنفيذها في الدولة كافة، سواء عبر برنامج مبادرات صاحب السمو رئيس الدولة حفظه الله، أو المشاريع الاتحادية لوزارة الأشغال هدفها إسعاد الإنسان في الإمارات وتوفير الحياة الكريمة له.

وهنأ وزير الأشغال صاحب السمو رئيس الدولة، وصاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وإخوانهما أصحاب السمو حكام الإمارات والشعب الإماراتي والمقيمين على أرضه بمناسبة اليوم الوطني 42، مؤكدا أن سارية علم الدولة ترمز للعزة والشموخ واعتزاز شعب الإمارات بعلمهم ودولتهم في ظل الاتحاد.

ويبلغ طول السارية التي نفذت مشروعها وزارة الأشغال العامة على خور رأس الخيمة بكورنيش القواسم 120 متراً، حيث يبدو العلم واضحاً للعيان من مسافات بعيدة، لذا فإن هذا العلم المعلق على تلك السارية أضحى لوحة فنية ومعلماً بارزاً يؤكد ويعلن دائماً تماسك دولة الإمارات تحت كيان واحد موحد تماماً كما أراده الآباء المؤسسون، وفي مقدمتهم المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.

حضر الافتتاح معالي الشيخ عبد الملك بن كايد القاسمي المستشار الخاص لصاحب السمو حاكم رأس الخيمة، والشيخ أحمد بن صقر القاسمي رئيس دائرة الجمارك والموانئ رئيس المنطقة الحرة، والشيخ أرحمه بن سعود بن خالد القاسمي نائب مدير عام شركة أسمنت الاتحاد برأس الخيمة، والشيخ محمد بن سعود بن خالد القاسمي، ومعالي الدكتور عبدالله بن محمد بلحيف النعيمي وزير الأشغال العامة، وعدد من أعيان ووجهاء البلاد ورؤساء ومديري الدوائر والمؤسسات الحكومية وقيادات من وزارة الأشغال وحشد كبير من أبناء القبائل والمواطنين والمقيمين.

من جانب آخر قام صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة، بعد ذلك بزيارة ركن حملة البيت متوحد التي أطلقها موظفو ديوان سمو ولي عهد أبوظبي للاحتفال بروح الاتحاد ونشر ثقافة العمل الوطني وتعزيز روح العطاء والتعاون، والذي أقيم بساحة الاحتفالات الوطنية على كورنيش القواسم بالإمارة، حيث دون سموه اسمه في سجل خدمة رد الجميل للوطن التي من المقرر إطلاقها في العام القادم

طباعة Email
تعليقات

تعليقات