أمل القبيسي: رؤية شاملة تقوم على الاستثمار الأمثل لكل موارد الوطن

تقدمت الدكتورة أمل القبيسي النائب الأول لرئيس المجلس الوطني الاتحادي بأصدق مشاعر التهنئة والتبريكات إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وإلى أخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وإلى أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، وإلى الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وإلى شعب الإمارات الكريم بمناسبة اليوم الوطني الثاني والأربعين للدولة.

وأكدت أن دولة الإمارات تتبنى منذ تأسيسها رؤية شاملة تقوم على الاستثمار الأمثل لكل موارد الوطن وثرواته وفي مقدمتها المورد البشري فالمواطن الإماراتي يأتي أولا وثانيا وثالثا وهي تعطي أهمية كبيرة لدور المرأة باعتبارها شريكا أساسيا للرجل في تحقيق أهداف التنمية في مرحلة التمكين التي أطلقها صاحب السمو رئيس الدولة حفظه الله عام 2005 وترتكز على توفير كل سبل الراحة والحياة الكريمة والرفاه من تعليم وصحة وعمل وسكن وكذلك تهيئة البيئة المبدعة لتمكين الفرد المواطن حتى اصبح شعب الإمارات اسعد شعوب العالم.

ويؤكد ذلك المبادرات الكريمة والمكرمات الكثيرة لصاحب السمو رئيس الدولة حفظه الله وآخرها إعلان سموه بمناسبة الاحتفال باليوم الوطني الثاني والأربعين باعتماد 20 مليار درهم مبلغا إضافيا للصرف على المبادرات التي كان سموه قد أطلقها ومبادرة بناء عشرة آلاف مسكن للمواطنين في مختلف إمارات الدولة وقرار سموه رفع قيمة الدعم السكني الذي يحصل عليه المواطن من "برناج الشيخ زايد للاسكان" من 500 ألف الى 800 ألف درهم مما يعكس اهتمام القيادة وحرصها على رعاية شؤون المواطنين ومصالحهم ورفعة الوطن وتنميته وتقدمه لتبدأ دولتنا العزيزة عاما جديدا بطموحات جديدة لا تحدها سقوف ولا تحصرها حدود لأن المسيرة الإماراتية حلقات متصلة من النجاحات التي لا تتوقف.

كما يؤكد المرسوم الذي اصدره سموه بمنح جنسية الدولة لـ"500" من أبناء المواطنات ممن استوفوا الشروط اللازمة لاكتسابها، حرص سموه على تحقيق مزيد من الاستقرار وتوفير الحياة الكريمة لهم والعمل على إدماجهم في المجتمع، ويعكس التقدير الكبير الذي توليه قيادتنا الحكيمة للمرأة التي أصبحت حاضرة بقوة في مختلف مواقع العمل والإنتاج.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات