طارق لوتاه: دولة رائدة يملأ صداها الآفاق

قال طارق هلال لوتاه وكيل وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي في كلمة بمناسبة اليوم الوطني الثاني، أن

مناسبة اليوم الوطني هي مناسبة غالية على قلوب جميع أبناء الوطن، ونستذكر فيها جميعاً الآباء المؤسسين، وعلى رأسهم الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، والشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم "رحمهما الله" وجميع حكام الإمارات، ونستذكر في الوقت ذاته المراحل الأولى لتأسيس دولة الاتحاد، تلك الفترة التي كان يمر فيها العالم بنزاعات وصراعات إلا أن الإمارات وبفضل من الله الذي منّ عليها بحكام لديهم الحكمة والبصيرة والقدرة على التلاقي والوحدة، لتحقيق الخير للوطن، فقدموا كل جهدهم من أجل إسعاد شعبهم وتحقيق متطلباته.

وقال: من هذا الحس الوطني الكبير الذي يغَلّب مصلحة الجماعة على مصلحة الفرد ومصلحة الوطن على مصلحة الذات، علينا جميعاً أن نأخذ منه العبر في الحاضر والمستقبل، لأن تحقيق النجاح يحتاج إلى التحلي بأخلاق رفيعة المستوى تقوم على التعاون والقدرة على العطاء والإيثار لأجل مصلحة عليا وهي مصلحة الوطن.

فاليوم الوطني، وذكرى الاتحاد يجب أن ينظر لها من منظور التعلم من أخلاقيات الآباء المؤسسين، التي أبت أن تسير وراء التشرذم والانقسام الحاصل في العالم وقتذاك، لتتوحد وتؤسس دولة فتية وقتها، ولتصبح في فترة قصيرة دولة رائدة يملأ صداها الآفاق.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات