خليفة الخييلي: ذكرى انطلاقة مسيرة الخير والعطاء بقيادة زايد

قال اللواء الركن خليفة حارب الخييلي، الوكيل المساعد للموارد والخدمات المساندة في وزارة الداخلية، في كلمة بمناسبة الذكرى الثانية والأربعين لليوم الوطني، أن

الثاني من ديسمبر عام 1971 من الأيام الخالدة في دولة الإمارات، فهو ذكرى انطلاقة مسيرة الخير والعطاء، بقيادة المغفور له "بإذن الله" الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه"، والذي نقل الإمارات إلى مصاف الدول المتقدمة، ففي مثل هذا اليوم، قبل اكثر من اربعة عقود أبحرت سفينة الاتحاد، وتمكّنت بحكمة وصبر زايد الخير واخوانه مؤسسي الدولة رحمهم الله من تجاوز كل العراقيل والأمواج العاتية، والوصول إلى بر السلامة والأمان، واستطاعت دولتنا خلال 42 عاماً ان تضع نفسها في مصاف الدول المتقدمة والتي سبقتنا بمئات السنين، حيث تشهد كافة امارات الدولة نهضة متسارعة ونموا في كافة مناحي الحياة الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والأمنية، أثنى عليها القاصي والداني.

وأضاف: إن ما وصلت إليه مسيرة دولتنا من الرقي والتقدم كان نتاجاً لدعم القيادة اللامحدود على مر السنين، مما ترك أثره الواضح على المكانة المتميزة التي وصلت إليها الدولة، ما قادها إلى أن تتبوأ هذه المكانة العالمية التي نفخر بها يوماً بعد يوم، هنيئاً لنا جميعاً، انتماؤنا لهذه الدولة المعطاءة "إمارات الخير"، وهنيئاً لأصحاب الفضل المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه" مؤسس دولة الاتحاد وباني نهضتها، وللقيادة العليا بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان خير خلف لخير سلف، والذي سار على نهج الوالد "زايد الخير".

طباعة Email
تعليقات

تعليقات