محمد البادي: إنجازات عظيمة ونموذج فريد في المنطقة والعالم

وجه المستشار محمد بن حمد البادي وكيل وزارة العدل كلمة بمناسبة اليوم الوطني الثاني والأربعين فيما يلي نصها:

تأتي الذكرى 42 لليوم الوطني المجيد لدولة الإمارات العربية المتحدة ومعها تتعاظم الإنجازات مؤكدة على ما تحققه دولتنا المعطاء وما تسجله من معجزات بكل المقاييس والساحات، وقبل هذا كله مؤكدة مدى البنيان الراسخ لجهود المؤسس الأول لدولة الاتحاد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "رحمه الله" وإخوانه حكام الإمارات وقتها، عندما قدموا للعالم أعظم تجربة للوحدة والتآلف في عصرنا الحديث.

تحل ذكرى "روح الاتحاد" ونحن نستلهم العبر من جديد ونتأمل نجاح تجربة دولة الاتحاد في تحقيق التنمية الشاملة والمتوازنة والمستدامة على كافة الصعد، والتي أصبحت مضرباً للأمثال ومحط أنظار العالم، خاصة وأن تصل الدولة الناشئة عام 1971م الى ما وصلت إليه من تقدم وازدهار يشهد له العالم كله، وهو ما كان ليتحقق لولا جهود وحكمة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وأخيه المغفور له الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، وجهود المخلصين من حكام الإمارات وأبنائها المخلصين ممن وضعوا البناء الراسخ لدولة الاتحاد، والذي كان له أثره الأكبر في ازدهار الوطن وتقدمه، مما جعل من هذه التجربة نموذجا فريدا يحتذى به على مستوى المنطقة العربية والعالم.

يأتي يوم الثاني من ديسمبر من كل عام حاملاً المزيد من الدلالات والأرقام التي تعزز من مسيرة دولة الاتحاد وريادتها، والتطور والنماء الذي تحققه في كل موقع وكل مكان، وشاهدها انجازات ضخمة، جعلت الإمارات تتبوأ مكانة متميزة بين دول العالم المتقدمة، وذلك بفضل جهود القيادة الرشيدة وما قدمته من رعاية ودعم حقيقي لإنسان هذه الأرض الطيبة.

لقد تزامنت مسيرة اتحاد الإمارات وإنجازاتها مع اهتمام الدولة ومنذ اليوم الأول لإعلان دولة الإمارات ووفق دستورها بنشر العدالة بين سكان الدولة من مواطنين ومقيمين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات