أحمد الريسي: ذكرى اليوم الأغر خالدة في قلوب أبناء الوطن

وجه اللواء الدكتور أحمد ناصر الريسي، مدير عام العمليات المركزية بالقيادة العامة لشرطة أبوظبي، كلمة بمناسبة الذكرى الثانية والأربعين لليوم الوطني، في ما يلي نصها:

تحلّ ذكرى اليوم الوطني لبلادنا العزيزة، في هذا اليوم الأغـر (الثاني من ديسمبر)، الذي وحّد قيام الكيان العملاق لدولة الإمارات العربية المتحدة على يد مؤسسها، وباني نهضتها المغفور له "بإذن الله" الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه".

اليوم الوطني الـ42، يمثل ذكرى خالدة في قلوب كل أبناء الوطن، فهو اليوم الذي شهد تأسيس دولة الإمارات بعزيمة وتصميم المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وإخوانه أعضاء المجلس الأعلى حكّام الإمارات، الذين بذلوا جهوداً حثيثة لوضع اللبنات الأولى لتأسيس دولة فتية تمكنت خلال سنوات قليلة من تحقيق مكانة دولية متميزة.

بهذه المناسبة، يسجّـل المواطن الإماراتي، فخره واعتزازه بمنجزات ومكتسبات دولتنا الحضارية التي أرست قواعد شامخة لحاضر وغد مشرق في وطن تتواصل فيه مسيرة الخير والإعمار، وتتجسد فيه معاني الوفاء لقادة أخلصوا لشعبهم وتفانوا في رفعة بلدهم حتى أضحت ذات مكانة مرموقة بين الدول.

ندرك في هذه المرحلة من عمر الاتحاد المبارك، حجم التحديات التي تواجه المسيرة الوطنية، وهو ما يدفعنا جميعاً إلى العمل بتفان وإخلاص، والتمسّـك بكل ما يكمل ملامح الرؤية المستقبلية وتحقيق تطلعات قيادتنا العليا، وسنسعى بكل ما أوتينا من عزم وحرص على الإسهام في كل جهد يؤدي إلى إبراز نجاحات وإنجازات بلادنا الغالية بالشكل الذي تستحقه، ويليق بها في جميع المحافل الإقليمية والدولية.

إن سقف طموحات شعب الإمارات، وتطلعاتهم إلى تنمية وطننا العزيز ليست لها حدود، فالحرص على أن يكون الغد أفضل من اليوم، بسواعد أبناء هذا الشعب الكريم، وأن يشارك الجميع في منظومة التنمية والتطوير والإسهام بفاعلية في بناء المستقبل، والوقوف صفاً واحداً أمام المصاعب والتحديات والمخاطر.

اليوم، وكل يوم، نجدِّد عهد الولاء لسيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة "حفظه الله"، ونعاهد سموه على بذل كل نفيس وغالٍ لتحقيق آمال شعبنا في الرفاهية والتقدم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات