أحمد بن سلطان القاسمي: بنهج خليفة أضحى الإماراتيون أكثر الشعوب سعادة

وجه سمو الشيخ أحمد بن سلطان القاسمي نائب حاكم الشارقة كلمة عبر مجلة "درع الوطن" بمناسبة اليوم الوطني الثاني والأربعين أكد فيها أنه "بفضل النهج الذي اتبعه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، في توفير سبل الراحة كافة والمعيشة الكريمة لأفراد الوطن والقاطنين على أرضه.. أصبحت الدولة في مصاف الدول العالمية في سعادة ورضا شعبها، كما تشير الإحصائيات العالمية.

نص الكلمة

إن ما تعيشه دولة الإمارات من أمن وأمان ورخاء لم يكن بالأمر الهين بل بجهود تضافرت وتضحيات بذلت من مؤسسي الاتحاد يقودهم المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وإخوانه حكام الإمارات في تحقيق حلم طال انتظاره من الإماراتيين في اتحاد يجمعهم ويحقق أهدافهم التي يطمحون إليها، ونحن اليوم بعد 42 عاماً على اتحاد الإمارات نجني ثمار ما أسسه حكام الإمارات.

وبفضل النهج الذي اتبعه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، في توفير كل سبل الراحة والمعيشة الكريمة لأفراد الوطن والقاطنين على أرضه أصبحت الدولة في مصاف الدول العالمية في سعادة ورضا شعبها، كما تشير الإحصائيات العالمية مما يعكس مدى تفاني حكومة الإمارات وبذل كل ما من شأنه رفعة هذا الوطن المعطاء وشعبه الكريم.

حيث تبنت الدولة العديد من المشاريع الضخمة لتطوير البنية التحتية وربط إمارات الدولة بطرق معبدة حديثة استفاد منها جميع سكان الدولة والقاطنون على أرضها، بالإضافة إلى المشاريع السكنية التي بنيت على أحدث الطرز والأساليب الهندسية.

كما سعت الدولة للاستثمار في العنصر البشري، حيث إنه الثروة الحقيقية للوطن، فهيأت لأبنائها فرص التعليم في كل العلوم والمجالات العلمية والمهنية، ففتحت الجامعات والمعاهد والكليات أبوابها لطلاب العلم الراغبين منهم في مواصلة دراستهم.. كما سيرت لأبنائها البعثات الدراسية في أرقى وأفضل الجامعات العربية أو الأجنبية.

وحصلت المرأة الإماراتية على حقوقها التي نص عليها القانون وتبوأت المرأة أعلى المناصب وأرقى المهن فنجدها في ظل الاتحاد وزيرة ومعلمة وطبيبة ومهندسة تشارك الرجل بناء هذا الوطن وهذا لم يكن ليتحقق لولا تضافر الجهود وتلاحم أبناء الوطن تحت راية الاتحاد وقادته.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات