علي بن درويش: نقف للتأمل والإعجاب بكياننا الشامخ

قال العميد الدكتور علي محمد عبدالعزيز بن درويش، مدير عام الموارد البشرية بوزارة الداخلية، في كلمة بمناسبة الذكرى الثانية والأربعين لليوم الوطني، أن أبناء دولة الإمارات يقفون وقفة اعتزاز وتقدير، في الثاني من ديسمبر من كل عام؛ فهو اليوم الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة، وهي مناسبة وطنية نقف فيها وقفة تأمل وإعجاب لهذا الكيان الشامخ، الذي استطاع أن يتخطى العوائق والصعاب، ويتغلب على التحديات بفضل من الله تعالى، أولاً، ثم بالإيمان القوي وصدق التوجه للقيادة العليا للدولة، والوحدة الوطنية بين المواطنين وقيادتهم؛ والتي ترسخت من خلال السعي المتواصل لتطبيق مبادئ الحق والعدل. فمنذ اليوم الأول لقيام الدولة وضع المؤسس المغفور له "بإذن الله" الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وإخوانه أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، هدفاً واضحاً أمامهم؛ وهو تطور الدولة ودعمها ورقيها، وكانوا يدركون بحكمتهم بأن بناء الدول وتقدمها يتطلب الاهتمام بالإنسان وجعله محور التنمية، فكان بناء الإنسان المواطن والاهتمام به هو الشغل الشاغل، والمحور الأساسي الأول في مسيرة الاتحاد وبناء الدولة؛ انطلاقاً من إيمان قيادتنا بأن الإنسان محور كل عملية تنموية جادة، وأن التقدم الحقيقي والمستمر يعتمد على الإنسان المتعلم والواعي، لأنه يشكل الدعامة الأساسية التي يمكن أن يعتمد عليها الاتحاد، وقد سار على هذا النهج؛ وأكمل المسيرة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة "حفظه الله"، حيث اهتمت الدولة بتوفير المدارس والمعاهد والجامعات ومؤسسات التعليم الفني والمهني.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات