محمد العلي: إنجازات الدولة يشهد لها القاصي والداني

وجه الفريق محمد عبدالرحيم العلي وكيل وزارة الدفاع المساعد كلمة عبر مجلة " درع الوطن" ومجلة " الجندي " بمناسبة اليوم الوطني الثاني والأربعين أكد فيها..أن إنجازات الدولة شاهد للعيان ويشهد لها القاصي والداني وهي أكثر من أن تحصى وتعد ففي كل عام تشهد الدولة في جميع ربوعها إنجازات في كافة الميادين يـشار إليها بالبنان إنجازات على الصعيد المحلي وأخرى على الصعيد العالمي ..

وفيما يلي نص الكلمة..

سيظل تاريخ الثاني من ديسمبر علامة بارزة في تاريخ دولة الإمارات العربية المتحدة، وذكرى خالدة نحييها كل سنة بكل فخر واعتزاز لأنه يجسـِّـد ملحمة تاريخية مفعمة بالتحدّي والصبر، قصة نجاح مليئة بالعبر للأجيال القادمة، ففي مثل هذا اليوم قبل اثنتين وأربعين سنة، أشرق فجر جديد في ربوع هذه الأرض الطيبة يحمل في طياته تباشير الخير والعطاء إذ تحول فيه الحلم إلى حقيقة، وأصبحت الفكرة واقعاً ملموساً، إنه حلم قائد المسيرة طيـِّـب الذكر المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان (رحمه الله وطـيـَّـب الله ثراه)، بأن يبني اتحاداً يضم الإمارات السبع في كيان واحد وتحت راية واحدة.

واليوم يحمل الراية سيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة القائد الأعلى للقوات المسلحة (حفظه الله)، يؤازره سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي (رعاه الله)، وإخوانهما أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، ومن خلفهم سيدي الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، يعملون جميعاً لرفعة شأن الوطن والنهوض به ورفع رايته في كل المحافل الدولية.

وفي الثاني من ديسمبر عام 1971، كانت بداية الانطلاقة العملاقة نحو العمل والبناء، وعلامة مضيئة في تاريخ المنطقة، ففي ظل الاتحاد وعلى امتداد اثنين وأربعين عاماً شهدت الدولة واحدة من أكبر عمليات التنمية والتشييد والعمران في العالم، ابتداء من بناء إنسان الإمارات وتسليحه بالعلم باعتباره القاعدة الأساسية لبناء الحضارة بكل مقوماتها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات