«دبي الرقمية» تطلق إطار عمل نضج البيانات

ت + ت - الحجم الطبيعي

تدرك دبي الرقمية الأهمية البالغة للبيانات باعتبارها ركيزة أساسية من ركائز المدن الرقمية وعملية التحول الرقمي ككل. وضمن سعيها للاستفادة القصوى من البيانات التي تمتلكها حكومة دبي، شجعت دبي الرقمية من خلال مؤسسة بيانات دبي الجهات الحكومية للامتثال لقانون البيانات، الذي جعل دبي في عام 2015 أول مدينة في العالم تنظم مشاركة واستخدام البيانات وإعادة توظيفها، وذلك عبر وضع مؤسسة بيانات دبي مجموعة من التعليمات والسياسات لمساعدة الجهات في جرد وتصنيف ونشر وتبادل البيانات واستخدامها. وبعد تجاوز كل التحديات وبفضل التعاون والاستجابة لقانون بيانات دبي، بلغت نسبة الامتثال 100 %، وبذلك تكون دبي الرقمية أعدت أول مرحلة من البنية التحتية لإدارة البيانات من خلال الوصول إلى الامتثال بنسبة 100 % بحلول عام 2021.

وبعد تأسيس أعمدة الامتثال، أطلقت دبي الرقمية ضمن فعاليات مشاركتها في معرض «جيتكس جلوبال 2022»، «إطار عمل نضج البيانات الجديد»، وهو مشروع مصمم لتعزيز قيمة أصول البيانات في دبي، ولتمكين الجهات الحكومية في دبي من الاستفادة من قوة البيانات، ولتحويل الجهود من الممارسات الأساسية لإدارة البيانات إلى توظيف البيانات في خلق القيمة وصنع القرارات لتمضي قدماً في تنفيذ استراتيجياتها الطموحة والهادفة لصناعة اقتصاد رقمي متقدم ومتفرد، لأن البيانات تشكّل الأساس الفعلي للاقتصاد الرقمي.

يتكون إطار عمل نضج البيانات من أربع ركائز أساسية، وهي إدارة البيانات، وتبادل البيانات، وتحليل البيانات واتخاذ القرار، وأخيراً جودة البيانات، ويحقق الإطار قفزة نوعية في إطار نضج البيانات وتمكين الجهات الحكومية من توفير بيانات ناضجة تحقق الريادة في صنع القرارات وتدعم الاقتصاد الرقمي بشكل مباشر.

وقال يونس آل ناصر، مساعد المدير العام لدبي الرقمية، المدير التنفيذي لمؤسسة بيانات دبي: مع نمو العالم بشكل أكثر اتصالاً وتطور التقنيات المتقدمة التي تقود التحولات الشاملة عبر كل جانب من جوانب حياتنا اليومية، تأتي تقنية البيانات كعنصر أساسي لا غنى عنه. حيث تُشكل الأصول التي تتيح لنا اكتساب رؤية أعمق، واستخدام الموارد بشكل أكثر كفاءة لإنشاء نظام متكامل يلبي احتياجات ومتطلبات الناس. ومن المتوقع أن يكتسب انتشار تقنيات البيانات زخماً على مدار السنوات القادمة، مما يتطلب وضع أنظمة وأدوات جديدة لتقييم التقدم والنضج في مبادراتنا ومشاريعنا المتعلقة بالبيانات.

وأضاف: يشكل جيتكس جلوبال 2022 منصة مثالية لإطلاق الإطار، حيث يُعد ذلك جزءاً من استراتيجية دبي الرقمية في إبراز قوة البيانات الواضحة والحاسمة وتوظيفها بزخم لتعزيز الاقتصاد الرقمي في إمارة دبي.

وتم إطلاق المشروع ضمن فعاليات منصة دبي الرقمية في الحدث الذي يعقد في مركز دبي التجاري العالمي خلال الفترة من 10 إلى 14 أكتوبر 2022، حيث تضم المنصة 33 جهة حكومية، إلى جانب 7 جهات رائدة بمجال الرقمنة من القطاع الخاص. يذكر أن منصة دبي الرقمية في جيتكس جلوبال 2022 تسعى للتأكيد على مساهمة الإمارة في تشكيل الاتجاهات العالمية وقيادة التحول الرقمي للمدن، وتقديم مركز بارز للتواصل والتفاعل بين الخبراء والقادة وصناع القرار من قطاع التكنولوجيا.

طباعة Email