«الجيل المستقبلي» منتدى جديد لبناء قدرات طلبة الجامعات

ت + ت - الحجم الطبيعي

أطلقت وزارة الاقتصاد منتدى المهارات الرقمية «الجيل المستقبلي»، أحدث مبادراتها الهادفة إلى تطوير قدرات الشباب في الإمارات وتمكين وإعداد قادة المستقبل في قطاع التكنولوجيا، وذلك ضمن جهودها لتنفيذ خطط واستراتيجيات التنويع الاقتصادي، تنفيذاً لتوجيهات القيادة الرشيدة، وبما ينسجم مع مستهدفات ومبادئ الخمسين ومحددات مئوية الإمارات 2071، حيث من المقرر إقامة حدث الإطلاق افتراضياً 2 نوفمبر المقبل.

ويستهدف المنتدى، وهو مبادرة مشتركة بين وزارة الاقتصاد ووزارة التربية والتعليم، استقطاب أكثر من 5000 طالب وطالبة من الجامعات في الدولة لمساعدتهم على اكتساب المهارات المطلوبة لوظائف المستقبل وخصوصاً في مجال التكنولوجيا.

وقال معالي الدكتور أحمد بالهول الفلاسي وزير التربية والتعليم: تزداد أهمية التكنولوجيا والاقتصاد الرقمي في المسارات المهنية لطلاب الإمارات الذين يسعون إلى شق طريقهم في هذا المجال وآفاقه المستقبلية الواعدة. وسيتيح هذا الحدث للعقول الواعدة فرصة الاطلاع على أحدث الرؤى والأفكار حول الاتجاهات الرقمية، كما يعكس التزام الإمارات بالاستثمار على نطاق واسع في بناء جيل من قادة المستقبل في مجال التكنولوجيا المتقدمة.

من جهته، قال معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير دولة للتجارة الخارجية : تزامناً مع سعي الإمارات لمضاعفة حجم اقتصادها الوطني إلى 3 تريليونات درهم بحلول 2030، وتعزيز الاستثمارات الأجنبية المباشرة استعداداً للخمسين عاماً القادمة من النمو والازدهار، يمثل تطوير مهارات الشباب في الدولة وتمكينهم بالقدرات اللازمة من أجل المستقبل أولوية وطنية ومن خلال هذا الحدث يمكن للمواهب في مؤسساتنا التعليمية الرائدة أن تسعى للحصول على التوجيه والإرشاد من الخبراء الذين يسهمون في رسم ملامح جديدة للعالم الذي نعيش فيه. وقد تم تصميم منتدى «الجيل المستقبلي» بهدف بناء جسر مهم للتواصل بين الأوساط الأكاديمية وسوق العمل.

جذب الشركات

يأتي تنظيم منتدى الجيل المستقبلي في أعقاب إطلاق مبادرة الجيل التالي من الاستثمارات الأجنبية المباشرة التابعة لوزارة الاقتصاد في يوليو الماضي، والهادفة إلى جذب الشركات الرقمية إلى الإمارات. وقد تم تصميم المنتدى ومبادرة الجيل التالي من الاستثمارات الأجنبية المباشرة ليكمل كل منهما الآخر، وستقوم الشركات المشاركة في المبادرة بتقديم خبراتها إلى الجيل القادم من الشباب في الإمارات.

طباعة Email