إطلاق المرحلة الثانية من «موطن ريادة الأعمال» لتطوير بيئة الشركات الناشئة

6.5 % نمواً متوقعاً لاقتصاد الإمارات

ت + ت - الحجم الطبيعي

توقع معالي عبدالله بن طوق المري وزير الاقتصاد، تحقيق الدولة نمواً يتراوح بين 6.4 % و6.5 % خلال العام الجاري. وقال وزير الاقتصاد، في تصريحات لـ«سي إن بي سي عربية» إن النمو سيكون مدعوماً من سياسة الاقتصاد المرن والمستدام في ظل تراجع مؤشرات نمو الاقتصاد العالمي.

وتطرق وزير الاقتصاد إلى الشركات الصغيرة والمتوسطة والناشئة في الدولة، وقال إنها تمثل نحو 95 % من اقتصاد الإمارات، كما توظف نحو 85 % من حجم العمالة.

من جانب آخر، أطلقت وزارة الاقتصاد المرحلة الثانية من برنامج «موطن ريادة الأعمال»، المشروع الوطني المتكامل والفريد من نوعه لتطوير بيئة الشركات الصغيرة والمتوسطة والمشاريع الريادية في الإمارات، والذي يقوم على أكبر سلسلة شراكات بين القطاعين الحكومي والخاص.

وتستهدف المرحلة الثانية من المشروع تطوير أدوات تنمية ثقافة وممارسات ريادة الأعمال في الدولة، وفتح قنوات جديدة للوصول إلى الفرص أمام رواد الأعمال ودعم ممكنات النمو لدى المشاريع الناشئة والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة، بما يعزز توسعها ونمو أعمالها انطلاقاً من الإمارات وصولاً إلى العالمية، وذلك بالشراكة والتعاون مع مجموعة واسعة ومتنامية من الشركاء في القطاعين العام والخاص بما فيها حاضنات الأعمال وصناديق التمويل وغرف التجارة والشركات والمنظمات المرموقة محلياً وإقليمياً وعالمياً. جاء الإطلاق خلال فعاليات الدورة 42 من معرض «جيتكس جلوبال 2022».

وقال بن طوق: ندشن فصلاً جديداً في تطوير منظومة ريادة الأعمال في الإمارات بإطلاقنا المرحلة الثانية من مشروع موطن ريادة الأعمال الذي بات ركيزة أساسية في جهود حكومة الإمارات لدعم وتطوير وتمكين الشركات الناشئة في الدولة ورفدها بأفضل الأدوات والممارسات المتبعة عالمياً، وزيادة مساهمتها في نمو الناتج المحلي الإجمالي، إضافة إلى دوره المحوري في استقطاب المشاريع الريادية الناجحة والشركات الواعدة لتتخذ من الدولة مقراً لها، بما يعزز مكانة الإمارات كوجهة عالمية لريادة الأعمال، وموطناً مفضلاً للإبداع والابتكار.

طباعة Email