للدفع قدماً بمنظومة التكنولوجيا لدى المجموعة على هامش جيتكس

«&e الاستثمار» تعزز قدراتها بصندوق رأس مال بـ 920 مليون درهم

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت شركة «&e» المعروفة سابقاً باسم مجموعة اتصالات، عن استراتيجيتها الجديدة في «&e الاستثمار»، ذراع الاستثمار لديها، ضمن فعاليات معرض جيتكس جلوبال، حيث كشفت «&e الاستثمار» النقاب عن أحدث الصفقات والرؤى حول الخطط الموضوعة للمضي قدماً نحو تحقيق أهدافها وطموحاتها المنشودة، انطلاقاً من مكانتها المرموقة كتجمّع عالمي للتكنولوجيا والاستثمار، وذلك من خلال محفظة صندوق رأس المال الاستثماري التي تبلغ قيمتها 250 مليون دولار أمريكي (920 مليون درهم). هذا وتتطلّع «&e الاستثمار» للدفع قدماً بمنظومة التكنولوجيا لديها من خلال زيادة استثماراتها في مرحلة النمو بما يتجاوز محفظة صندوق رأس المال الاستثماري لديها.

 

أجرت شركة «&e» عمليات تحول بارزة في وقت سابق من هذا العام، لتزود المجموعة عبرها بالأسس الصحيحة للاعتماد على رأس المال الاستثماري، واستثمارات النمو لرواد الأعمال المبتدئين والشركات الناشئة الصاعدة. وسيُمثل رأس المال الاستثماري آلية الجذب والدعم والمشاركة للشركات الناشئة، وإضافة القيمة إلى رحلتهم في النمو من خلال الاستفادة بشكل كبير من أوجه التعاون، وتوفير إمكانيات الوصول إلى شبكات المستثمرين والخبراء، واعتماد نهج تعاوني. وبفضل الأسس الراسخة التي بنتها المجموعة على مدار ما يزيد على أربعة عقود من النمو، تتمتع «e& الاستثمار» بقدرات رصد الشركات الناشئة ذات الإمكانات السوقية الكبيرة والاستثمار فيها، وتحتضن فريقاً مؤسساً يمتاز بشغفه وتفانيه بالعمل، وتعتمد نموذج أعمال فريداً، وإمكانات هائلة من منظور أداء التكنولوجيا والأعمال.

 

من المنتظر أن تلعب شركة «&e الاستثمار» دوراً مهماً في تعزيز قائمة عروض عملائها، حيث أبرمت الذراع الاستثمارية لشركة «&e» صفقات كبيرة بالفعل، وهو ما يدل على إصرار الشركة وإمكانياتها الكبيرة. وبالفعل، قامت الشركة باستثمار استراتيجي في تطبيق VUZ، وهو تطبيق اجتماعي تفاعلي رائد للهواتف الذكية، يتيح لمستخدميه إمكانية بث وتجربة مستوى جديد من الواقعية الغامرة ضمن بيئة «الواقع الممتد» (XR) وتجارب عالم الميتافيرس الافتراضي. ومن خلال مساهمتها في مبلغ 20 مليون دولار أمريكي في جولة التمويل الثانية لتطبيق VUZ، تحافظ «&e الاستثمار» على التزامها بدعم الشركات الناشئة التي تعِد بإضفاء القيمة وتحقيق التوسع في المستقبل القريب.

 

كما قامت «&e الاستثمار» أيضاً بتمويل شركة «لابلابي» Lablabee، وهي شركة تقنية ناشئة ستقوم بتصميم أول منصة مختبرات عملية في العالم لسحابة الاتصالات، مما يوفر وسائل تدريبية تتسم بالتفاعلية العالية وسهولة الوصول. وأظهرت الشركة إمكانات كبيرة في تحويل أفكارها الجديدة المبتكرة إلى مجموعة من حلول الأعمال القابلة للتطبيق والتي من شأنها أن توفر قيمة مضافة للعملاء وتؤثر بشكل ملموس على قطاع التكنولوجيا.

 

وخلال مشاركتها في معرض جيتكس جلوبال، استعرضت «&e الاستثمار» كيفية دعمها لرواد الأعمال المبتدئين ممن يمتلكون رؤية لبناء شركات كبيرة عبر تسهيل فرص التعليم والإرشاد والتواصل والتمويل. وعلى وجه الخصوص، ستدعم الشركة أفضل مؤسسي الشركات من السيدات عبر منح جوائز مالية ومكافآت عينية أخرى خلال فعاليات أحد أكبر المعارض الرائدة في المنطقة.

 

وبهذا الصدد قال حاتم دويدار، الرئيس التنفيذي لمجموعة «&e» :«نعتقد أن التوجهات الرائجة التي ترسم ملامح المستقبل جديرة بالاستثمار. وباعتمادنا نموذج أعمال فريداً يركز على المستقبل، نهدف إلى أن نكون من القيّمين والمؤيدين لمجال الابتكار عبر تحقيق أهداف أعمالنا، وتنفيذ استثمارات مجدية ذات مغزى، وتسجيل حضور عالمي واسع النطاق. ويتمحور النهج الفريد لشركة «&e الاستثمار» حول عدة عناصر أساسية تشمل الاستفادة من الأسس القوية لشركة «&e»، ودعم الشركات الناشئة الجريئة القادرة على إحداث نقلات نوعية، والعمل كمحفز لتحويل الأفكار الفذة إلى شركات رائدة في المستقبل. ونظراً للتفاعل الوثيق بين الركائز التجارية المتنوعة لمجموعة «&e»، ستعمل شركة «&e الاستثمار» على تقييم أوجه التعاون التي تساعدنا على تسريع نمو الأعمال التجارية للشركات الناشئة والمجموعة بشكل عام».

 

ومن جانبه، قال كوشال شاه، رئيس محفظة صندوق رأس المال الاستثماري لشركة «&e الاستثمار»: «بصفتنا الذراع الاستثمارية لمجموعة «&e»، تتمثل رؤيتنا في الاستثمار في الأفكار التجارية التي من شأنها تمكين مستقبل رقمي أفضل وأكثر إشراقاً. وبناءً على الأسس القوية لمجموعة e& باعتبارها تكتلاً عالمياً للتكنولوجيا والاستثمار، نتخذ اليوم خطوات واسعة نحو دعم الشركات التكنولوجية ذات الرؤى الفذة من خلال تمكين التآزر وتوفير الوصول إلى تقنيات الابتكار. وبمجرد حدوث ذلك، ستتطور المنظومة التكنولوجية الإقليمية بشكل كبير. لكن لا يمكن للتغييرات الكبيرة أن تحدث بين ليلة وضحاها، لذا نستعد لهدف طويل الأمد من أجل تمكين التطور الهادف الذي يدفع العالم قدماً. وفيما نبني محفظة كبيرة تضم العديد من الشركات سريعة التوسع والتي أثبتت نجاحها بالفعل، نتطلع في محفظة صندوق رأس المال الاستثماري إلى النمو عبر اعتماد عملية شاملة من شأنها أن تبني زخماً إيجابياً مستمراً وتحافظ عليه».

 

حسب أبحاث السوق التي أجرتها شركة «ماغنيت»، واستناداً إلى تقرير استثمار الشركة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا الصادر مؤخراً عن الربع الثالث من عام 2022، بلغت قيمة التمويل 2,331 مليون دولار أمريكي خلال الأرباع الثلاثة الأولى من عام 2022، مسجلاً بذلك زيادة سنوية بنحو 20%، رغم أن هذا النمو قد جاء على خلفية انخفاض سنوي بنسبة 4,7% في الصفقات التي تمّ إتمامها والتي بلغت 466 صفقة خلال الفترة المذكورة.

 

وفي ظل الزخم الإيجابي المستمر، حافظت الإمارات العربية المتحدة ومصر والمملكة العربية السعودية على المراكز الثلاثة الأولى على مستوى عدد الصفقات وقيمة التمويل، واستأثرت مجتمعةً بأكثر من 75% من حصة المنطقة. وتصدرت دولة الإمارات قائمة قيمة التمويل بـ 845 مليون دولار أمريكي من خلال أكثر من 117 صفقة في الأرباع الثلاثة الأولى من عام 2022، بينما تبعتها المملكة العربية السعودية بمبلغ 818 مليون دولار أمريكي عبر 106 صفقات، وجاءت مصر في المركز الثالث بمبلغ ـ392 مليون دولار أمريكي عبر 120 صفقة. ودخلت مملكة البحرين قائمة المراكز الخمسة الأولى برصيد 120 مليون دولار أمريكي بعد إتمام صفقة ضخمة في شهر يناير بلغت قيمتها 110 ملايين دولار أمريكي. ولا تزال التكنولوجيا المالية القطاع المفضل للاستثمار، حيث احتلت المرتبة الأولى في كلٍ من عدد الصفقات التي وصلت إلى 94 صفقة بواقع 21% من الحصة السوقية، وقيمة التمويل التي فاقت نسبتها 74% لتستقر عند 747 مليون دولار أمريكي بحصة 32%. وبالنظر إلى عدد الصفقات، احتل قطاع التجارة الإلكترونية وقطاع النقل والخدمات اللوجستية المرتبة الثانية والثالثة بحصة 15%، و10% على التوالي. وفيما يتعلق بالتمويل، جاء قطاع النقل والخدمات اللوجستية بالمرتبة الثانية بحصة 13%، في حين احتل قطاع المأكولات والمشروبات المرتبة الثالثة بحصة 10%. ودخل قطاع الزراعة قائمة أكبر خمسة قطاعات في التمويل خلال الأشهر التسعة الأولى من عام 2022. وجاء ذلك في أعقاب جولة تمويل ضخمة بلغت قيمتها 181 مليون دولار أمريكي والتي أغلقت في شهر يونيو 2022. وعلى الصعيد العالمي، تبلغ القيمة التي حققتها الشركات الناشئة نحو 3,8 تريليونات دولار أمريكي من قيمة المنظومة ككل، وهو ما يقارب مستوى الناتج المحلي الإجمالي لاقتصاد مجموعة الدول الصناعية السبع، وفقًا لمؤسسة «ستارت أب جينوم» Startup Genome الاستشارية.

 

بناءً على التوجهات الاستثمارية سالفة الذكر في المنطقة، تحرص «e& الاستثمار» على تعزيز مكانة قطاع التكنولوجيا في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بين نظرائه العالميين، وذلك عبر توسيع نطاق الشركات الناشئة المحلية بما يضمن الوصول إلى العالمية بشكل ناجح ومستدام، كما أن «e& الاستثمار» مستعدّة للقيام باستثمارات جريئة ومتواصلة حسب النهج المعتمد، مدعومةً بفرق عملها الخبيرة والمتمرسة التي تعمل على مواكبة تبدلات السوق.

 

وأطلقت مجموعة اتصالات علامتها التجارية الجديدة e&، في 23 فبراير 2022 والتي تهدف من خلال استراتيجيتها إلى تسريع النمو عبر نموذج أعمال مرن يمثل قطاعات الأعمال الرئيسية للمجموعة. ويأتي قطاع الاتصالات على رأس تلك القطاعات، ممثلاً بشركة اتصالات من e& في دولة الإمارات، وشركة e& الدولية في الأسواق العالمية للمجموعة، للحفاظ على إرث المجموعة وتميزها في تقديم خدمات اتصالات متفوقة، وتوفير أحدث الشبكات، وتعزيز القيمة لمختلف عملاء المجموعة. وللتركيز على الاستثمار التكنولوجي للعملاء، بما يرتقي بتجاربهم ويعزز نمط حياتهم، تأتي «e& الحياة»، لتجعل العالم الرقمي من الجيل التالي من الخدمات الرقمية مواكباً وملبياً لمتطلبات الحياة اليومية للعملاء، وتشمل خدمات الترفيه والبيع بالتجزئة وخدمات التنقل والتكنولوجيا المالية. ومن أجل تعزيز المقدرات الرقمية للحكومات وقطاع الأعمال والمشاريع، تركز «e& المؤسسات» على الخدمات الرقمية المبتكرة من خلال حلول الأمن السيبراني المتكاملة والحوسبة السحابية وإنترنت الأشياء والذكاء الاصطناعي، فضلاً عن خدمة المشاريع الضخمة. وستركز «e&» من خلال «e& الاستثمار» على الفرص الاستثمارية، لتعزيز حضورها عالمياً والعوائد المقدمة للمساهمين.

طباعة Email