مكتب الذكاء الاصطناعي يشيد بالمتميزين في سباق «لهجة» بالتعاون مع «سيسكو» في جيتكس

الإمارات تكرم مستخدمي اللغة العربية في تطبيقات البرمجة العالمية

ت + ت - الحجم الطبيعي

كرم مكتب وزير دولة للذكاء الاصطناعي والاقتصاد الرقمي وتطبيقات العمل عن بعد خريجي برنامج «سباق لهجة»، الذي نظمه مقر المبرمجين، أحد مبادرات مقر المبرمجين بالتعاون مع شركة «سيسكو» ضمن فعاليات معرض جيتكس العالمي 2022، في «جلوبال ديف سلام» الهادف للاستثمار في نخبة من الخبراء التقنيين ورواد الأعمال في المجال التكنولوجي وطلبة الجامعات على استحداث مشكل آلي للكلمات والجمل العربية ليحل الذكاء الاصطناعي والتشكيل الآلي محل إعراب الكلمات وإثراء مجالات الذكاء الاصطناعي من خلال إدراج اللغة العربية وتبنيها في تطبيقات البرمجة وإحداث تغييرات جذرية وداعمة لتطوير حلول الذكاء الاصطناعي لمعالجة البيانات باللغة العربية ودعم مجالات البرمجة عالمياً.

وكان مكتب وزير دولة للذكاء الاصطناعي والاقتصاد الرقمي وتطبيقات العمل عن بعد أعلن إطلاق سباق لهجة في منصة «أبديت»، وتم من خلالها إطلاق 10 مبادرات مبتكرة ضمن مقر المبرمجين، ضمن عدد من المبادرات النوعية التي ينظمها مقر المبرمجين لزيادة أعداد المبرمجين في الدولة، والارتقاء بالمجتمع البرمجي.

وركز البرنامج الذي تواصل على مدى شهرين، على تنظيم دورات تدريبية وورش معرفية لتدريب المبرمجين على تحليل اللغة الطبيعية وتدريب تطبيقات الذكاء الاصطناعي على اللغة العربية، وصقل مهاراتهم في مجالات تعلم الآلة والتعلم العميق واللغات البرمجية التي تشمل لغة بايثون، وتنمية مواهبهم من خلال شرح التوجهات الرقمية والتحديات الراهنة، وتعليمهم أسس ومفاهيم تعلم الآلة والبرمجة باستخدام اللغة العربية لإدراجها واعتمادها في البرامج العالمية، لتصميم حلول مبتكرة للتحديات المستقبلية في مجال الذكاء الاصطناعي.

وفي المرحلة الثانية تمكّن المنتسبون من وضع تحديات وإيجاد الحلول الناجحة بما يضمن تحسين الجودة في تطبيق الآليات والأدوات التكنولوجية المتقدمة.

 

تطبيق 95 % من المعرفة المكتسبة ضمن «سباق لهجة»

واحتفى المكتب بالفريق الفائز بالسباق، الذي ضم كلاً من محمد اليافعي، وفواغي الهاشمي، ونور ربيع، ومحمد تميم، وأحمد سعد، الذين تمكّنوا من تطبيق معرفتهم المكتسبة ضمن سباق لهجة بنسبة 95 % مقارنة بالفرق الأخرى المشاركة، لإدراج اللغة العربية في أنظمة الذكاء الاصطناعي بطرق دقيقة وسهلة الاستخدام من قبل المجتمع كمعيار أساسي، واستخدام أدوات التشكيل لبناء نظام تركيب الكلمات ومجموعة متنوعة من التطبيقات مثل الكتب الصوتية وقارئات الشاشة الذكية لتعزيز وجود اللغة العربية في التقنيات العالمية المختلفة.

وأكد صقر بن غالب، المدير التنفيذي في مكتب وزير دولة للذكاء الاصطناعي والاقتصاد الرقمي وتطبيقات العمل عن بعد، أهمية تكثيف الجهود المشتركة بين الجهات، وتعزيز التكامل والتعاون بينها، وتقديم الفرص للمبرمجين المتميزين من أصحاب المهارات، لتطوير خوارزميات الذكاء الاصطناعي في التطبيقات التكنولوجية.

وقال بن غالب إن معرض جيتكس العالمي يمثل فرصة للاحتفاء بمخرجات التطورات التكنولوجية والعلوم المتقدمة، التي حققها التعاون بين الجهات الحكومية والشركات المتميزة في القطاع الخاص، مشيراً إلى أن برنامج سباق لهجة يعكس صورة نوعية لهذه الشراكات، بعرض نتاج عمل المبرمجين وتعزيز خطط الرقمنة لدولة الإمارات وتفعيل تطبيقات وخوارزميات الذكاء الاصطناعي.

من جهته، قال عبد الإله النجاري المدير العام لمنطقة الخليج بشركة سيسكو: «في إطار برنامج سيسكو لتسريع التحوّل الرقمي، قمنا بالعمل بشكل وثيق مع مقر المبرمجين على برنامج «سباق لهجة» لتنمية الكوادر الشابة وإدراج اللغة العربية في مجالات الذكاء الاصطناعي وتطبيقات البرمجة. وقد أظهر المبرمجون ذوو الموهبة أنه عندما تتوفر لهم الموارد وبيئة العمل المناسبة يمكنهم إحداث تحولات جذرية لدعم تطوير الحلول المعتمدة على الذكاء الاصطناعي والبرمجة».

وأضاف: «إثراء المهارات الرقمية هو من الركائز الأساسية لبرنامج سيسكو لتسريع التحوّل الرقمي. ونحن فخورون بالتوسع في نطاق البرنامج مؤخراً من خلال توقيع مذكرة تفاهم مع مكتب معالي وزير دولة للذكاء الاصطناعي والاقتصاد الرقمي وتطبيقات العمل عن بعد، من أجل تعزيز العمل المشترك في تصميم وإطلاق مبادرات تسهم في تسريع التحول الرقمي والتنمية في المجالات التكنولوجية في دولة الإمارات».

طباعة Email